الموضوع: فَتوى الإمام المَهديّ في حَركة حَماس ..

النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. - 1 -
    الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
    25 – شعبان – 1430 هـ
    16 – 08 – 2009 مـ
    12:36 صباحًا
    (بحسب التقويم الرسمي لأم القرى)
    ________


    فَتوى الإمام المَهديّ تِجاه حَركة حَماس ..


    بِسْم الله الرَّحمن الرَّحيم {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ} صدق الله العظيم [المائدة:٨٢]، والصَّلاة والسَّلام على النَّبي الأُمّي الأمين وآله الطيِّبين والتَّابعين للحَقِّ إلى يَوم الدِّين..

    السَّلام عليك أيُّها السَّائِل، سواء تَكون سائِلًا بالحَقِّ ولا تُريد غَير الحَقِّ أو تَودّ أن تعلم فتوى الإمام المَهديّ تِجاه حَرَكة حَماس: ألا إنَّهم هُم الرِّجال حَوْل الأقصَى؛ يُعادي المَهديّ المُنتَظَر مَن عاداهم ويُوالي المَهديّ المُنتَظَر مَن والاهم، أولئك هُم المؤمنون حَقًّا (مَن صَلح منهم ولم يَخُنهم).

    "وسألت الله بِحَقِّ لا إله إلَّا هو وبَحقِّ رحمته التي كَتَب على نفسه وبِحَقِّ عَظيم نعيم رضوان نفسه أن يَحفظهم مِن عَدوِّه وعَدوِّهم ويُفَرّج كُربتهم وكُربة جَميع المُسلمين والمَظلومين في العالَمين بالتعجيل بظهور المَهديّ المُنتَظَر على كافَّة البَشَر في لَيلةٍ والكارِهون مِن الصَّاغرين".

    والله مُتِمُّ نوره ولو كَرِه المُجرِمون، وإنَّا فوق عَدوّهم قاهِرون وعليه مُنتَصِرون بإذن الله رَبّ العالَمين.

    وكَيْف لا أنصُر الذين يُقاتَلون بأنَّهم ظُلِموا؟! وإنَّ الله على نَصرِهم لَقديرٌ لأنهم أُخرِجوا مِن ديارهم بغير الحَقّ؛ فكيف لا أنصُرهم فأكون معهم بإذن الله؟! ولَكِنّي لا أنصُر مَن يعتَدي على الكافرين بُحجَّة كفرهم فيقتلونهم لأنَّهم كافِرون! أولئك إذا لَم يتوبوا فسوف أُقيم عليهم حَدّ الله بالحَقِّ، فلم يأمرنا الله أن نُكرِه النَّاس حتى يكونوا مُؤمنين، ولا ولن أسمح للإنسان أن يَظلم أخاه الإنسان في مشارِق الأرض ومغارِبها مِن بعد النَّصر والظهور، وأُقسِمُ بِعِزَّة الله وجلاله وعظيم نعيم رضوانه لو أنّ أخي ابن أمي وأبي قَتَل كافِرًا بحجَّة أنه كافرٌ ولم يعتدِ الكافرُ على أخي لحكمتُ على أخي بالصَّلب ولا أُبالي ولا أخاف في الله لومة لائمٍ.

    وأشهَدُ لله أنّي الإمام المهديّ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ النَّاصِر لِحَماس (رِجال حَول الأقصى؛ مَن صَلح منهم ولم يَخُنهم)، فأنا مع الذين يُدافِعون عن أرضهم وعِرضهم في جميع مَشارِق الأرض ومغارِبها، وأعلم كيف تكون أُصول الجِهاد في الكِتاب، ولم يجعل الله خليفته يُفسِد في الأرض ولا يسفك دِماء النَّاس بغير الحقّ، وأعوذُ بالله أن أكون مِن الذين يقتلون النَّاس بغير الحَقِّ بحُجَّة كُفرهم؛ فلا إكراه في الدين، بل يُعامِل المَهديُّ المُنتَظَر الكافرين كَما يُعامِل المُسلمين، ولكنّي أُقاتِل مَن يُقاتِل إخواني المُسلمين في دينهم أو يُخرجهم مِن أرضهم؛ فيدافع المهديّ المنتظر عن المُسلِم ضِدّ مَن يعتَدي عليه مِن الكُفَّار، ولكنّي أُقسِمُ بالله رَبّ العالَمين لو يعتدي المُسلِمون على الكُفَّار الذين لم يقاتلوهم في دينهم لَأُعلِنُ الحَرْب على المُسلمين المُعتَدين على الكافِرين وأرفَع ظُلْم المُسلِم على الكافِر وأرفع ظُلْم الكافِر عن المُسلِم، وقد حَرَّم الله على نفسه الظُّلْم وجعله مُحَرَّمًا بين عباده ولذلك نُحَرِّم الاعتداء على الكافِر بِغير الحَقّ، ويدافع المَهديّ المُنتَظَر مع المسلم مِنْ ظُلم الكافر فيمنَع الاعتداء على المُسلِم مِن الكافِر، وأمنَع الاعتداء مِن المسلم على الكافر فأُقيم حُدود الله عليهم جميعًا (المسلمين والكافرين) وهم صاغِرون حتى أمنَع ظُلْم الإنسان لأخيه الإنسان. ولا ولُن أُكرِه النَّاس على الإيمان بالرَّحمن؛ فلا إكراه في الدِّين.

    وفي المُعاملة الحَسَنة للكافرين حِكمةٌ من الله بالغةٌ في الكِتاب للذين لا يحاربوننا في الدِّين، وبطريقة العَدْل والإحسان والرَّحمة والمُعامَلة الحَسَنة حين يرى الكافِرون أنَّ المهديّ المُنتَظر يبرّهم ويُقسِط إليهم ولم يُعادِهم ولم يُجبِرهم على الإيمان بالرَّحمن فلا يجدون في أنفسهم إلا أن يقولوا: "نشهَدُ أن لا إله إلا الله ونشهَدُ أنَّ مُحَمَّدًا رسول الله" باقتناعٍ من ذات أنفسهم لأنهم عَلموا أنَّ هذا دينُ الرَّحمة من الله أرحم الرَّاحمين، وصدق الله ورسوله النبيّ الأمين:
    {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ﴿١٠٧} صدق الله العظيم [الأنبياء].

    ولربما يَوَدّ أحَد الذين لا يعلمون أن يقاطعني فيقول: "مهلًا مهلًا، ألم يَقُل الله تعالى: {فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿٥} صدق الله العظيم [التوبة]؟ فقد أمرنا الله أن نقتل المُشركين حيث وجدناهم إلَّا أن يتوبوا وأقاموا الصَّلاة وآتوا الزَّكاة فَخَلُّوا سبيلهم"، ومِن ثمَّ يرُدّ عليه الإمام المهدي - رحمة الله للناس جميعًا - وأقول: قاتلَك الله، كيف تقول على الله ما لا تعلَم وتُفتي على الله بِما لا تعلم فتحمِل وِزر الجاهلين الذين يقتلون الناس بغير الحَقّ؟! ولعنَك الله بفتواك بِقَتْل أنفُس بغير الحَقّ وأعَدّ لك عذابًا مهينًا. إذاً تسبّبَتْ فتواك بقتل أنفُسٍ كثيرةٍ لم يأمركم الله بقتلها، فتعال لِأُعَلِّمك البيان الحَقّ لهذه الآية:

    وذلِك لأنّ الله تبرَّأ مِن المُشرِكين بأن لا يقرَبوا مَكَّة والمسجِد الحَرام إلى يوم الدين، وأن يكون المَسجِد الحرام حصريًّا لِمَن أسلَم وآمَن بالله، وأمَر الله المُشركين جميعًا بمُغادرة مَكَّة المُكَرَّمة سواء يكون كافِرًا أو يهوديًّا أو نصرانيًّا لا يدين بدين الحَقّ؛ فقد حرَّم الله عليهم الاقتراب مِن المسجد الحرام من بعد عام حجَّة الوداع ولم
    يمهلهم الله إلَّا إلى آخِر شهر مُحَرَّم، فإذا انسلخ وهم لا يزالون في مكَّة فقد أمر الله المُسلمين بقتلهم حتى لو كانوا مُتعَلِّقين بستار الكعبة إلَّا مَن أسلَم وتاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة فهُنا أَخْلُوا سبيله ولا تقولوا له لستَ مُسلمًا! وأصبح له حَقٌّ في المَسجِد الحَرام كما حَقّ المُسلمين. وإنَّما يقصد الله بقوله:
    {حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ} أي: حتى لو كان مُتَعِلقًا بستار الكعبة وهو لا يزال مُشرِكًا ظاهر الأمْر وليس مِن المُسلِمين فقد أمَر الله المُسلِمين بقتله لأنّه تحدَّى أمر ربّه ولم يَخرُج من بيته فيُغادِر مكة، وقال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَـٰذَا ۚ وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاءَ ۚ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴿٢٨﴾} صدق الله العظيم [التوبة]؛ سواءٌ يكون مِن قُريشٍ أو نصرانيًّا أو يهوديًّا أو مَجوسيًّا فقد حَرَّم الله عليهم مَكَّة المُكَرَّمة إلى يوم الدين، ولم يعطِهم الله مُهلةً مِن بعد إعلان البراءة يَوم الحَجّ الأكبَر إلَّا إلى نهاية شهر مُحَرَّم الحرام، ثُم أحَلّ الله للمؤمنين قَتْل مَن وجَدوه مِن المُشرِكين لَم يُغادِر مَكَّة المُكَرَّمة حتى لو تعلَّق بستار الكعبة، تصديقًا لقول الله تعالى: {وَأَذَانٌ مِّنَ اللَّـهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ أَنَّ اللَّـهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ۙ وَرَسُولُهُ ۚ فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّـهِ ۗ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٣إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَىٰ مُدَّتِهِمْ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ ﴿٤فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّـهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿٥وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّىٰ يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّـهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْلَمُونَ ﴿٦﴾} صدق الله العظيم [التوبة].

    وتعال لأُعَلِّمك يا مَن لا تعلَم ماذا أمرك الله نحو الكافِر بدينك غَير أنَّه لم يعتدِ على أرضك وعِرضك ولَم يمنَع دعوتك: فقد أمركم الله أن تَبَرُّوهم وتُقسطوا إليهم إنَّ الله يُحِب المُقسِطين، تصديقًا لقول الله تعالى: {لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّـهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ﴿٨﴾} صدق الله العظيم [الممتحنة].

    أفلا تَرون أنَّ الله أمركم أن تَبَرُّوا الكافِرين والقِسْط فيهم فتعدِلوا وحَرَّم الله عليكم ظُلمهم؟ فما بالك بِقَتلِهم؟! أفلا تتَّقون يا معشر الذين لا يعلمون؟ ولكن حَذَاري؛ فإنّ الله قد حرَّم على المُسلمين إقامة أيّ علاقة أو سفارة أو تجارة أو ولاء مع الذين يُحارِبونكم في الدِّين ويُخرجون إخوانكم المُسلِمين مِن ديارهم أو يُظاهِرون على إخراجهم أن تَوَلَّوْهم، ومَن يَتَوَلَّهم منكم فإنّه منهم وإنَّ عليه لعنة الله والملائكة والنَّاس أجمعين، تصديقاً لقول الله تعالى: {لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّـهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ﴿٨إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّـهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَـٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴿٩} صدق الله العظيم [الممتحنة].

    وعليه: فبِما أنَّ حركة حَماس يُقاتِلون دِفاعًا عن أرضهم وعِرضهم والمَسجِد الأقصَى فإنَّ المَهديّ المُنتَظَر يُشهدُ الله الواحِد القَهَّار وكافَّة البَشَر وكَفى بالله شَهيدًا أنّي لَهُم لَمِن النَّاصِرين بإذن الله رَبّ العالَمين.

    "ونَصَرَ الله من نَصرهم، وخَذَلَ الله مَن خَذَلهم في نفسه وأصابه الله بِداءٍ في جَسده يَعجَز عنه أطباء البشر حتى يَتوب إلى الله مَتابًا فيشفيه ويغفر له إنَّ رَبّي غَفورٌ رحيمٌ".

    وسلامٌ على المُرسَلين والحَمْدُ لله رَبّ العالَمين..
    أخوكم الإمام المَهديّ المُنتَظَر ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ.
    ______________

  2. - 2 -
    الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ
    23 - ربيع الأول - 1445 هـ
    08 - 10 - 2023 مـ
    06:18 صباحًا
    (بحسب التّقويم الرّسميّ لأم القُرى)

    [لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان]
    https://albushra-islamia.org/showthread.php?p=430035

    __________


    وصايا خليفةِ الله المهديّ إلى المُجاهدين في أرض فلسطين..


    بِسْم الله الرَّحمن الرَّحيم الواحدِ القهَّار والصَّلاة والسَّلام على مُحمدٍ رسُول الله والمَسيح عيسى ابن مريم وموسى وهارون وكافّة رسلُ الله أجمعين، ثُمَّ أمَّا بَعد..

    فإن تنصروا الله يَنصركُم ويُثَبِّت أقدامكم، وأرجو مِن الله أن يَنصُر جَيش المؤمنين لتحرير فَلَسطين وأن يُطَبِّقوا ما نصحناهم به مِن قَبْل سِنين: أن يَذَروا المُسَمَّيات لِفصائل المُقاومة للأحزاب ويكونوا تحت مُسَمَّى واحد (جيشُ المُؤمنين لتحرير فلسطين)، فَيُعيدوا الصَّهاينة إلى حدودهم الأولَى من قبل الاحتلال لغزو الدولة الفَلَسطينيَّة؛ فما دام تحرك جيشُ المُؤمنين لتحرير فلسطين فالتزموا بما سوف نُمليه عليكم بالحقّ: فأيّ رئيس دَولةٍ عَرَبيٍّ أو مُسلِمٍ أعجميّ يسعى لتوقيف حَرب تَحرير فَلَسطين فَقَد أثبَت هويته أنَّه صُهيونيّ عُدوانيّ يريد أن يُعطي فرصةً للصّهاينة أن يُعيدوا ترتيبَ أوراقهم لهزيمة جيش المؤمنين لتحرير فلسطين المُقَدَّسة بِقُدسيَّة المَسجِد الأقصَى الذي بارك الله حَوله.

    فَليَتَّقوا الله - رؤساء المُسلِمين العَرب والعَجَم - فهل هذا بَدَل مِن أن ينصروا الله وجيش المُؤمنين لتحرير المسجد الأقصى؟! وأُكَرِّرُ وأُذَكِّرُ بأنَّ أيّ قائدٍ عربيّ أو أعجميّ مُسلمٍ لا يجوز له أن يسعى لتوقيف حَرْب جيش المُؤمنين حَول المسجد الأقصى لتحرير فَلَسطين، فَمَن يفعل ذلك مِن قادة المُسلِمين سواء العَرَب أو المُسلِمين العَجَم؛ فَمَن يسعى لتوقيف حَرْب تحرير فلسطين المُقَدَّسة بالمسجد الأقصَى مِن بعد اليوم فَقَد باء بِغَضَبٍ من الله وأنَّ عليه لعنة الله والملائكة والنَّاس أجمعين، فلا ينبَغي لجَيْش المُؤمنين لتحرير فَلَسطين أن ينهزموا أو يُوقفوا القِتال مِن قَبْل تحقيق النَّصر الكامِلِ والشَّاملِ بتحرير الأرضِ المُبارَكة إلى حدودها المَعروفة مِن قبل الاحتلال (ما بعد ثمانيةٍ وأربعين، وسبعَةٍ وستين)، فَيُعيدونهم إلى حُدود دولتهم الأولى مِن قَبْل الاحتلال، وإنَّ الله على نَصرِهم لَقَدير، بشرطِ أن لا يُولّوا الأدبار، فَمَن باع نَفسه لله فقد اشتراه الله بِثَمَنٍ عظيمٍ (جَنَّات النَّعيم، ورِضوان مِن الله؛ نعيمٌ أكبرُ من نعيم جَنَّات النَّعيم)، ومن يُوَلِّي مُدبِرًا مَهزومًا فارًّا فَقَد باء بِغَضَبٍ مِن الله ومأواه جَهَنَّم وبِئْسَ المصير، فلا تتمنّوا الشَّهادة ولا تحرِصوا على الحياة، وتَمنّوا النَّصر وإتمام نور الله فذلك خيرٌ من أن تتمنّوا الشَّهادة فسُرعان ما تلقوها من قبل النّصر، واعلموا أنّ مَن خَرَج في سبيل الله فَقَد وقعَ أجرُه على الله سواءً استُشهِد أو مات مِن بَعْد الانتصار فَيُدخِله جنَّته مِن فَور موته، ومَن تمَنَّى أن لا يتوفَّاه الله إلا مِن بَعد أن ينتصر لدين الله وإتمام نوره وإعلاء كلمته لمنع الفساد في الأرض فأولئك أعلى وأعظمُ درجاتٍ عِند الله لو كنتم تعلمون.

    ونَحن لا ندعو للكراهية لِأحَدٍ مِن الكافرين إلَّا كراهية مَن اعتدَى على مُقَدَّسات الله واعتدَى على حُقوق الإنسان بِشَكلٍ عامٍ؛ فإنّ الله لا يُحِبّ المُعتَدين، فنحن لا نأمر مُسلِمًا أن يعتديَ على كافرٍ بحُجَّة كُفرِه فلا إكراه في دين الله، فَليعبُد ما شاء من دون الله، تصديقًا لقول الله تعالى: {قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ ‎﴿١١﴾‏ وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ ‎﴿١٢﴾‏ قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ‎﴿١٣﴾‏ قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَّهُ دِينِي ‎﴿١٤﴾‏ فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ ۗ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ أَلَا ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ‎﴿١٥﴾‏ لَهُم مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ النَّارِ وَمِن تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ۚ ذَٰلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ ۚ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ ‎﴿١٦﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الزمر]، كونه عَلينا بَلاغ العِبْاد إلى عبادة الله وحده وعلى الله حِسابهم، ولَكِنَّ هذا بالنَّسبة لعبادة الله؛ فهذا شيءٌ يختصّ بحسابه الله وحده، فجعل الجنَّة لِمَن شَكَر والنَّار لِمَن كَفَر، ولكن هذا لا يعني أنَّنا نترك للإنسان أن يُفسِد في الأرض بالاعتداء على حُقوق أخيه الإنسان؛ كَون الله وضع حُدودًا جَبريةً لِمَنْع ظُلم الإنسان لأخيِه الإنسان؛ كَون مالِ الإنسانِ وعرضهِ وأرضهِ ودارهِ مَحفوظةَ الحُقوق في كتاب الله (القُرآن العظيم)، والمُمتلكاتِ العامَّةِ والخاصَّةِ مَصونةً في كِتاب الله والله لا يُحِبّ الفَساد. ألا وإنَّ أعظَم الفَساد عِند الله هو ظُلم الإنسان لأخيه الإنسان، فحَقوق الإنسان شاملة مَصونة في كِتاب الله على حَدٍ سواء (مُسلِمٌ أو كافِرٌ لَم يُقاتِل المُسلمين في دينهم).

    وعَلى كُل حالٍ، سَبَقَ تعريفُ الجِهاد في سبيل الله الحَقّ وفَصَّلناه في بياناتٍ كثيرةٍ مِن القُرآن العظيم تفصيلًا بآيات مُحكَماتٍ بَيِّنات في القرآن العظيم.

    وعلى كُل حالٍ، أرجو مِن الله أن تكون (معركة طوفان المَسجِد الأقصَى) قرار نَصْرٍ لا هَزيمَةٍ فيها بإذن الله، بشرط أن لا يوقفوها حتى تحرير كُلّ فَلَسطين، فإن لم تفعلوا تَكُن فِتنةٌ في الأرض وفَسادٌ أكبَر مِن الفساد الأخير؛ فلن يرقبوا في مؤمنٍ إلًّا ولا ذِمَّةً في الأرض المُبارَكة، فالجُنوح للسَّلْم الآن هَزيمةٌ وحُكمٌ على أنفسكم بالإبادة الجَماعيَّة، فاحذَروا ثم احذَروا.

    ويا قادات جَيش المُؤمنين لتحرير فَلَسطين، إيَّاكم ثم إيَّاكم توقيف الحَرْب الحَقّ، وأبشروا بعجائبَ نصرٍ من الله؛ كون مَن يجلس في موقعٍ دفاعيٍّ فقط رغم أن عَدُوَّه يهاجمه باستمرارٍ فهذا في الأخير مهزومٌ ما لم يشنّ على عَدوّه الهجوم حتى يهزمهم فَيوَلِّي الأعداءُ الأدبار، ويلوذون بالفرار مِن مواقعهم العدائيَّة، ويُغادِر الأعداءُ الحُدود المَحذور اقترابها، فهذا هو المُنتَصِر، واعلموا أنَّ الله مع المُتَّقين الذين لا يُريدون عُلوًّا في الأرض ولا فَسَادًا والعاقِبة للمُتَّقين.

    ويا جَيْش المُؤمنين لتحرير فَلَسطين، إيَّاكم ثم إيَّاكم أن تقتُلوا أسيرًا، واجعلوا الأسرَى في مكانٍ أمينٍ حتى الانتصار الشَّامِل والكامِل وحتى تضعَ الحربُ أوزارها، ومِن بَعْد ذلك فإمَّا المَنُّ لِوَجه الله بإطلاق سراح الأسرَى وإمَّا فِداءٌ للكِبار المُقتَدرين، فوالله وتالله وبالله العظيم لَئِن التزمتم بأوامر خليفة الله المهديّ ناصر محمد اليمانيّ فإنَّكم أنتم المُنتَصِرون وإنَّكم أنتم الغالِبون.

    ولا نزال نُذَكِّرُكم بِما نصحناكم بِه مِن قَبْل في بيانٍ سابِقٍ: أن لا تُصَلُّوا صلاة النَّصرِ في المَسجِد الأقصَى حتى تتِمَّ إزالةُ المُتفَجِّرات مِن تحت المَسجِد الأقصَى؛ فلا تُصَلُّوا صلاة النَّصرِ في المَسْجد الأقصَى ولا على مقربةٍ مِنه إنِّي لَكُم ناصِحٌ أميْن. فلا تُخالِفوا أمري حتى لا يتحوَّلَ النَّصرُ إلى هزيمةٍ نكراء فيجعلوكم أشلاءً، واعلموا عِلْم اليَقين أنَّكم مُتَّجِهون الآن في الطَّريق الصَّحيح، وإيَّاكم ثُمَّ إيَّاكم أن يخدعوكم بتوقيف الحَرْب مِن قَبْل تحرير كُلِّ شِبْرٍ من أرض فَلَسطين المُقَدَّسةٍ، حتى لو توسَّط كافَّة دوَل العالَمين فسوف يخدعونكم أجمعين، كونه لن يسعى لتوقيف حَرْب تحرير المَسجِد الأقصَى وما حوله من أرضِ فَلَسطين إلَّا مَن كان عَدِوًّا لله ودينه الإسلام.

    ولا نزال نستوصيكم في الأسرَى بشكلٍ عام؛ إيَّاكم أن تُعَذِّبوهم أو تقتلوهم أو تُطَبِّقوا حديث (الحَجَر والشَّجَر) المُفترى، وما أمَر الله بِقَتل أَسارَى الحَرب، وأظن لديكم أسرَى مَدَنيِّين كَثيرًا، فارفِقوا بِهِم وبالأسرَى الذين قاتَلُوكُم فأسرتمُوهم، والتَزِموا بأوامر الله.

    ولا يأتي مَن يُخادِعكم بآيةٍ مِن القُرآن العَظيم فيقول لكم: (وإن جَنَحوا للسَّلم فاجنَح لَها) فذلك مَطلبٌ حَقٌٍّ يُراد به باطِل
    ؛ كونه لا يُرضي اللهُ أن تجنَحوا للسَّلْم وأرضكم مُحتلَّة حتى يعودوا إلى تَلِّ أبيب وحيث كانوا من قبل أن يغزوا دولة فَلَسطين، فأنتم تعلَمون بِحُدودكم مِن قبل غَزو فَلَسطين، وإنَّما الجنوح للسَّلم في كتاب الله القرآن العظيم هو حين يتوارَى عنكم المُعتَدي عليكم وعلى أرضكم، وأمَّا طَلَب المُعتَدي للجنوح للسَّلْم مع استمراره في الاحتلال والعُدوان مع أنَّه يعلم أنَّه مُحتَلٌّ مُعتدٍ أثيمٌ فهذا هو الجنوح المُحَرَّم في كتاب الله، تصديقًا لقول الله تعالى: {فَلاَ تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ ‎﴿٣٥﴾} صدق الله العظيم [سورة محمد].

    ويا معشَرَ جَيْش فَلَسطين المُؤمنين المُقاتِلين، فالتَزِموا بأمرِ الله في قول الله تعالى: {إِلَّا الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىٰ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ أَوْ جَاءُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَن يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُوا قَوْمَهُمْ ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ ۚ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلًا ‎﴿٩٠﴾‏ سَتَجِدُونَ آخَرِينَ يُرِيدُونَ أَن يَأْمَنُوكُمْ وَيَأْمَنُوا قَوْمَهُمْ كُلَّ مَا رُدُّوا إِلَى الْفِتْنَةِ أُرْكِسُوا فِيهَا ۚ فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُوا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّوا أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ ۚ وَأُولَٰئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُّبِينًا ‎﴿٩١﴾‏} صدق الله العظيم [سورة النساء]؛ فَمِن اعتزَل قِتالكم فَلَه داره (مواطِنٌ ذِمِّيٌّ في ذِمَّتكم)، كون فيهم يَهود حَصِرَت صُدُورُهم أن يُقاتلوكم أو يُقاتِلون قومهم، ويُريدون أن يُكفَوْا شرّكم وشرّ قومهم، فَمِن اِستَسلَم وأسلَم للسَّلام فله داره وعفا الله عمَّا سلف، فهو مواطنٌ ذِمِّيٌّ في ذِمَّتكم وله مِن الحقوق ما للمُسلِم الفَلَسطينيّ.

    فَخُذوا الحِكْمة ولا تُجبِروا مَن لا يُريد قِتالكم أن يُقَاتِلكُم، فَخُذوا الحِكْمة ومَن أوتيَ الحكمة فقد أوتيَ خيرًا كثيرًا، وإنْ تنصُروا اللهَ ينصركم نَصْرَ عَزيزٍ مُقتَدرٍ ويُثَبِّت قُلوبكم بالالتزام بأوامر الله في مُحكَم كتابه، هو مولاكم نِعْم المَولى ونِعْم النَّصير.

    واعلَموا عِلم اليقين أنّي خليفةُ الله المَهديّ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ مِن الذين لا يُريدون عُلُوًّا في الأرض ولا فسادًا، واقترب الظُّهور والتَّمكين على العالَمين بأمرٍ مِن عِنْد الله.

    مَن أطاعني فقد أطاع الله ورسوله، ومَن عصاني فقد عَصَى الله ورُسُله أجمَعين.

    وسلامٌ على المُرسَلين والحَمدُ لله رَبِّ العالَمين..
    أخوكم خليفةُ الله الإمامُ المهديّ؛ ناصر محمد اليمانيّ.
    _____________



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  3. سَوفَ يَرفعُ الله الحَرارةَ إلى (151 دَرجَةً)؛ {وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ‎﴿٣٣﴾} [سورة النحل] ..

    - 3 -
    الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ
    05 - ربيع الآخر - 1445 هـ
    20 - 10 - 2023 مـ
    07:42 صباحًا
    (بحسب التّقويم الرّسميّ لأم القُرى)

    [لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان]
    https://albushra-islamia.org/showthread.php?p=431525

    __________


    سَوفَ يَرفعُ الله الحَرارةَ إلى (151 دَرجَةً)؛ {وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ‎﴿٣٣﴾} [سورة النحل] ..


    بِسْم الله الواحدِ القهَّار، والصَّلاة والسَّلام على مُحَمَّدٍ رسول الله المُختار وكافَّة رُسُل الله الأخيار ومَن تَبِعهم في دعوتهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له في الأوَّلين وفي الآخرين وفي المَلَإ الأعلَى إلى يوم الدِّين، ثُمَّ أمَّا بعد..

    يا معَشَر العالَم بأسرِه أجمَعين، إليكُم هذا الخَبَر العاجِل مِن الله رَبِّ العالَمين الذي اصطفاني في الأرض خليفةً على العالَم بأسرِه (بَرّه وبَحره)؛ فَلَكَم حَذَّرتكم من اقتراب كوكَب سَقَر ومروره على كَوكَب الأرض مُنذُ تِسعة عَشر عامًا، وصبرتُ كثيرًا لعلّكم تتَّقون، ولكن للأسف وكأن خليفة الله في الأرض ناصر محمد اليمانيّ لَم يَكُن شيئًا مذكورًا، ولم يُقِم العالَمين (العَرَب والعَجَم) لخليفة الله ودعوته وزنًا.

    وعلى كُلِّ حالٍ، فليبشِر المُجرِمون الصَّهاينة في فلسطين وفي أمريكا وفي كُلِّ مكانٍ في العَالَمين بقدوم كَوكَب سقر؛ تَرميهم بِشَرَرٍ كالقَصْرِ؛ تَقنِص أعداء الله بِدقَّة في لَمْحِ البَصَر، والحمد لله أنها تَطَّلِعُ على الأفئدة حتى لا تَقنِص إلَّا من تخَلَّت قلوبهم عن مبادئ فطرة الرَّحمة الإنسانيَّة، فويلٌ للقاسية قلوبهم؛ أولئك شياطين البشَر، فأين المفَر؟! ولن يجدوا عنها مَصرِفًا.

    ونَتَحَدَّاهم بأمرٍ مِن عِند الله بِكوكب سَقَر (تطير في السَّماء طائرة واحدة تحجب سماء كَوكَب الأرض؛ قنَّاصة نارية دقيقة التَّصويب وتطَّلِع على الأفئدة الخالية مِن مبادئ الإنسانيَّة) فلا نجوت إن نجوا.

    وحَذَّرناكم بِقَصْفِ مُكَيِّف تَبريد كَوكَب الأرض الجَنوبي بأمرٍ مِن عند الله في عامكم هذا (2023 مـ) ولَم يشهدوا شُهداء أصحاب القُطْب الجنوبي في عامكم هذا أي طقس شتاء؛ ورغم ذلك لم يعترف البَشَر بحلول صَيْف سَقَر في القُطب الجنوبي.

    وحَذَّرناكم أن تتَّقوا الله وتَخضَعوا لخليفة الله الإمام المهديّ ناصِر محمد اليمانيّ قبل أن يَتِمّ القَصْف مِن الله لمُكَيِّف القُطْب الشَّماليّ لكوكب الأرض وفي عامكم هذا (2023 مـ) الموافق (1445 هجري)، وحَذَّرناكم أنَّي لا أتغنَّى لَكُم بالشِّعر ولا مُبالغٌ بغير الحقّ بالنَّثر بل الحقّ مِن الله الحقّ ربّي وربّكم، والحقّ أقول فأُعلِن التَّحدّي بأمرٍ من عند الله أنه سوف يَرفعُ الحرارة بالضبط كما يلي:

    (الحرارة باترتفع إلى 151 درجة) {وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ‎﴿٣٣﴾} [سورة النحل]
    .

    كونها مُلئت الأرض جورًا وظلمًا، وبَغَى وطَغَى شياطين البَشَر وانقسَم البَشَر إلى طائفتين: طائفة شياطين البشر التي تخلَّت قلوبهم عن صفات الرَّحمة ومبادئ الإنسانيَّة التي فَطَر الله النَّاس عليها بسبب غَضَب الله عليهم فصارت قلوبهم كالحجارة أو أشدّ قسوة بسبب خُلُو قلوبهم مِن كُلِّ مبادئ الرَّحمة الإنسانية كأمثال الرَّئيس الشيطانيَّ الأثيم (نتنياهو) رئيس الدولة الصّهيونية المُتطرِّفة في حِزب الشيطان، فهو ليس عَدوًّا للفلسطينيين فحسب؛ بل عدوٌّ لكافّة اليهود المُسالمين والنَّصارى الأقرب مودَّة للمُسلمين، وعدوٌّ للرَّحمن؛ فهُم ضد اليهود المُسالمين وضد النَّصارى الأقرب مَودَّة للمُسلمين وضِد أصحاب الضَّمير الإنسانيّ الحَيّ في العالمين، ومَن نَاصَرَ الرَّئيس الصهيونيّ مِن الأعاجِم والعَرَب فإن عليه لعنة الله والملائكة والنّاس أجمعين؛ أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون في العالَمين مِمَّا يفعلون مِن أبشع الجرائم في (غزَّة المُكَرَّمة).

    وندعو كافَّة الشَّعب الفلسطينيّ إلى النَّفير العام (كافَّة الرِّجال خِفافًا وثقالًا)؛ فلا خَيار لهُم غير القِتال، فوالله وتالله وبالله العظيم أنَّ كُلّ مؤمنٍ قلبه حيّ يغبطكم يا معشَر الشَّعب الفلسطيني على قُربكم من الصَّهاينة المُعتدين على مُقَدَّسات المُسلمين، فكونوا جيش المؤمنين الواحد الموحَّد ضد مَن يعتدي علي دياركم ومُقَدَّساتكم، وحَرِّروا أرضَكم بقتال الصَّهاينة، فممَّا تخافون؟ أن تكونوا شهداء في جنات النَّعيم؟! ولو لم يَكُن معكم سلاحٌ فهاجموا جنود الصَّهاينة من حولِكم بالجَري نحوهم بشكلٍ مُتعَرِّجٍ وليس مستقيمًا متوكِّلين على الله حتى تَسلبوهم سلاحهم، فسُرعان ما يخذلهم الله وينصُركم عليهم ويُذِهب غَيْظ قلوب قومٍ مُؤمنين.

    ولا نزال نوصيكم بالمُسالِمين مِن اليهود خَيرًا (الذين يريدون أن يأمَنوا شَرَّ قومهم ويأمَنوا شرَّكم) فما جعل الله لكُم عليهم سبيلًا سواء في فلسطين أو في أيّ مكانٍ في العالَمين، فلا عدوان إلَّا على الظَّالمين المُعتَدين على دياركم ومُقَدَّساتكم واحتلال أرضكم.

    ويا مَن يُسَمِّي نَفسه رئيس حزب الله اللبناني (حسن نصر الله)، فإن كُنت مِن الصَّادقين فلك الحَقّ أن تُحَرِّر على الأقَل بِلادك المُحتلَّة مِن الصَّهاينة؛ فآن الأوان لتحريرها إن كُنت مِن الصَّادقين. ونُوصيك باليهود المُسالمين خيرًا، فإن كُنت مِن الصَّادقين فهذا وقتك وفرصتك فلا تنتظر الأوامر الإيرانيَّة، ولو كانوا صادقين لشاركوا بِأنفسهم بسبب رابطة دين المُسلمين وحُرمة المسجد الأقصى المُقَدَّس في كتاب الله أو أضعف الإيمان رابِطة مبادئ الإنسانية، ولكن مجزرة غزَّة المُكَرَّمة سوف تميز للمسلمين الخبيث من الطيب بالقول والفعل وليس بالاستنكار فحَسب، وسوف يتبيَّن حقيقة قادات المُسلمين بشكلٍ عام في العَرب والعَجم ويتبيَّن الذَّهب الأصفر من النحاس الكَذب، فان لم تَنفِروا في سبيل الله فسوف يُعَذِّبكم الله عذابًا أليمًا مع المُجرمين المُفسدين في الأرض إنّي لَكُم مِن الناصحين، فأنتم في الرَّمَقِ الأخير؛ لئن شكرتُم زادكم الله عِزًّا إلى عِزِّكم، ولئن كفرتم فإن عذاب الله شديد، فأنتم في رَمَقِ الفُرصة الأخيرة لِمَن لا يزال حيًّا منكم، فأنتم في مرحلة التمحيص الأخير.

    وعلى كُلِّ حالٍ، إنّي عَبدُ الله وخليفته على العالَم بأسرِه أُعلِن أذان حَربٍ من الله مَلَكُوتيَّةٍ كَوكَبيَّةٍ على كافَّة أعداء الإنسانيَّة في العالَمين الذين كرهوا الحَقَّ من ربّهم وكرهوا رضوان الله ويتَّبِعون ما يُسخِط الله ويُغضِب نفسه؛ الباغين العادين المُتَعَمِّدين أولياء الشَّيطان الرّجيم (اتَّخذوه وليًّا)؛ وليس بضلالٍ منهم بل وهُم يعلمون، ويُريدون أن يُطفِئوا نور الله وهُم يعلمون أنَّه الحَقّ من ربّهم، وأقول لهم بأمرٍ مِن عند الله: موتوا بغيظكم، فما ظنّكم بِمَن كان الله معه؟ نِعْم المَولى ونِعْم النَّصير، ويأبى الله إلَّا أن يُتِمّ نوره ولو كره المُجرمون ظهوره.

    ولا نزال نُوصي جيش المؤمنين لتحرير فلسطين باليهود المُسالمين بشكلٍ عام سواء في بني إسرائيل أو في أيّ مكانٍ في العالَمين، ولا نزال نستوصي بالنصارى المَسيحيِّين الأقرَب مَودَّة للمُسلمين، ولا نزال نستوصي بكلِّ إنسانٍ يحمل مبادئ الرَّحمة لأخيه الإنسان أجمعين، وما بَعث الله كافّة الأنبياء والمُرسَلين وخليفة الله الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ إلَّا رحمةً للعالَمين.

    وجَعَلني الله عدوًّا لحِزْب الشيطان في الجِنِّ والإنس وأوليائه مِن شياطين الجِنِّ والإنس المَغضوب عليهم الذين اتخذوا الشيطان إبليس وليًّا حميمًا وهُم يعلمون، وليس بضلالٍ مِنهم؛ فلا نَجَوت إن نَجَوا أجمعين، فوالله وتالله وبالله العظيم ليجعل الله الخبيث بعضه على بعضٍ فيركمه في نار جهنَّم جميعًا، وقد جاء أجلهم فلن يجدوا لهم عن الطامة الكبرى مَصرِفًا، أو يسبق أمرُ الله على مَن يشاء مِنهم بأمرٍ مِن عنده بالمسخ إلى خنازيرٍ إن يشاء وإلى الله ترجع الأمور، تصديقًا لقول الله تعالى: {وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ ‎﴿٦٥﴾‏ فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ ‎﴿٦٦﴾‏} صدق الله العظيم [سورة البقرة].

    فالمَسْخ إلى قِرَدَةٍ مَضى وانقضَى نَكالًا لما بين يديها وما خلفها وموعظة للمُتَّقين، وجاء الوعدُ بالمَسْخ إلى خنازير، تصديقًا لقول الله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ ‎﴿٥٩﴾‏ قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَٰلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللَّهِ ۚ مَن لَّعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ ۚ أُولَٰئِكَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضَلُّ عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ ‎﴿٦٠﴾‏} صدق الله العظيم [سورة المائدة].

    وعلَى كُلِّ حال ليس أهل الكتاب سواءً؛ بل أقصد أعداء الله فيهم الذين يُعادون المُسلمين، ويعادون النَّصارى الأقرَب مَودَّة للمُسلمين، ويعادون اليهود المُسالِمين مع المُسلمين، ويعادون كُلِّ إنسانٍ يحمل شِيَم وقِيَم مبادئ الإنسانية أجمعين في العالَمين؛ فهكَذا هُم حزب الشيطان أعداء الصِّفات الإنسانيَّة النبيلة والجميلة في الإنسان تِجاه أخيه الإنسان كونهم اتَّخذوا الشيطان وليًّا مِن دون الرَّحمن بتعمُّدٍ منهم وهم يعلمون؛ أولئك المغضوب عليهم في العالمين.

    ولا نُريد أن نُطيل في مواضيع سبَقت بياناتها للعالَمين على مدار تِسعة عشر عامًا بل نقول: جاء وعد الله، ولا يزال يوم السبت (السابع من أكتوبر) يوم نَحسٍ مُّستَمرٍّ، ومِن نصرٍ إلى نَصر.

    وإنّي خليفةُ الله المَهديّ ناصر محمد اليمانيّ أُعلِن بنهاية الدولة الصهيونيَّة أعداء المُسلمين المُؤمنين وأعداء اليهود المُسالمين وأعداء النَّصارى المسيحيّين الأقرب مودَّة للمُسلمين وأعداء لِكلِّ مَن كان مِن البشَر مِن أصحاب الإنسانيَّة، وأعداء كافّة البشريَّة الذين يحملون الصِّفات الإنسانيَّة النبيلة أجمعين. ولا نُكرِه الناس على الإسلام؛ فلا إكراه في دين الله، فَلَكُم دينكم ولِيَ دينِ، وأُمِرت أن أعدِل بينكم؛ الله رَبُّنا ورَبُّكم، لا إله غيره ولا نعبُد سواه، تصديقًا لقول الله تعالى: {شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ ۖ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ۚ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ ۚ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ ‎﴿١٣﴾‏ وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۚ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى لَّقُضِيَ بَيْنَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِن بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ ‎﴿١٤﴾‏ فَلِذَٰلِكَ فَادْعُ ۖ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ ۖ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ ۖ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ ۖ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ۖ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ ۖ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ ۖ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ ۖ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا ۖ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ‎﴿١٥﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الشورى].

    ويا أهل الكِتاب والعالَم بأسرِه، تعالوا إلى كلمةٍ سواءٍ بيننا وبينكم: (أن لا نعبد إلا الله)، تصديقًا لقول الله تعالى: {إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ ۚ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا اللَّهُ ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ‎﴿٦٢﴾‏ فَإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِالْمُفْسِدِينَ ‎﴿٦٣﴾‏ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ ۚ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ‎﴿٦٤﴾‏} صدق الله العظيم [سورة آل عمران].

    ويا معشر قادَة العَرَب وجميع قادات المُسلمين العَجَم، إنّا نأمركم في رَمَقِكم الأخير قُبيل أن يُسْحِتكم الله بعذابٍ من عنده أن تُعلنوا النَّفير في سبيل الله إلى أرض فلسطين المُبارَكة لمِنْع جرائم الإنسانيَّة التي أخلَّت بِكُلِّ قوانين الحروب، وانتهكت قوانين مَبادئ الإنسانية في العالَمين، وفتحت باب فوضى عالميَّةٍ وفسادٍ كبيرٍ في حروب الأُمَم في العالَمين، وانتهكت كافَّة حقوق الإنسانيَّة بِكُلِّ مقاييس الإجرام.

    ويا معشر القادة العَرَب، لستُ بآسفكم أن تُظهروني على العالَمين بل الله مَن سوف يُظهرني على كافَّة البَشَر بكوكب سَقَر التي لم تُصَدِّقوا بمرورها كون الله طامسَ أعيُنكم عنها حتى تأتي العالمين بغتةً؛ فلا يستطيعون رَدَّها ولا هم يُنصَرون، تصديقًا لقول الله تعالى: {خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ ۚ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ‎﴿٣٧﴾‏ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ‎﴿٣٨﴾‏ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ‎﴿٣٩﴾‏ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ‎﴿٤٠﴾} صدق الله العظيم [سورة الانبياء].

    فخبَر مُرور كَوكَب سَقَر جعله الله خَبَرًا صَريحًا فَصيحًا واضِحًا في مُحكَم الذِّكْر (القُرآن العظيم)، وها هو يَنقُص الأرض مِن أطرافِها مِن الجَليد والماء ثُمَّ مِن المُجرِمين في العالَمين، فكيف ترون أنفسكم الغالِبون؟! والجواب في مُحكَم الكتاب في قول الله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ ۚ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ‎﴿٤١﴾‏ وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا ۖ يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ ۗ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ ‎﴿٤٢﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الرعد].

    وعلى كُلِّ حالٍ، سوف يَرفعُ الله حرارة كَوكَب سقر لِتُرسِل (قُنبلة حراريَّة) فترفعُ حرارة كَوكَب الأرض إلى (151 درجةً) ليستيقن المُسلِمون وأهلُ الكتاب بأمر الله والمُلحِدون بوجود الله ويعلَم كافَّة العالَمين أنّي خليفة الله المَهديّ ناصر محمد اليمانيّ حَقًّا جعلني الله خليفته على العالَم بأسرِه لِرَفع ظُلم الإنسان عن أخيه الإنسان، ومَنع الفَساد في الأرض، ومَنع سَفك الدِّماء، ورفع ظلم الإنسان عن أخيه الإنسان بغض النظر عن جنسيته ولونه؛ فلا عُنصرية لدينا ولا طائفيَّة ولا عِرقيَّة ولا مَنَاطقيَّة، فوالله وتالله وبالله العظيم لا فَرْق لديّ بين يمانيّ وصينيّ في الحُقوق، فكلُّ بني الإنسان (آدم الأول) إخوتي في الدَّمِ مِن حواء وآدم، فَلَكَم حرصت على هُدى العالَمين، {وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ‎﴿٣٣﴾} [سورة النحل].

    ولكن لعلَّ قُنبِلةَ كَوكَب سَقَر الحراريَّة تُحدِث للنَّاس ذِكرًا (أهون عليهم من دخولها)، ولا أعلم لماذا اختار الله هذا الرقم أنَّه سوف يرفع الحرارة إلى (151 درجةً)! هو أعلَم وأحكَم، وإلى الله تُرجَع الأمور نِعْم المَولَى ونِعْم النَّصير.

    "اللَّهم إنَّ الضُّعفاء والمَساكين والضَّالين مِن أصحاب الإنسانيَّة الصَّادِقين في وجهَك فأنت أرحَم بِهِم مِن عبدك، فاجعَل قلوبهم سُرعان ما تُنيب إليك رَبّهم لِتَغفِر لَهُم، وتَكشِف عنهم وتَغفِر لهم وتَرحمهم وتَهدي قلوبهم وتُثَبِّتهم مِن بَعد الهُدى يا مَن يحول بين المَرْءِ وقلبه، إنَّ الضُّعفاء والمَساكين والضَّالين وأصحاب الإنسانيَّة أجمَعين في وجهك، اللَّهم وأهلِك أعداء رضوان نفسك مِن عبادك أجمعين، فلا تَذَر منهم على الأرض دَيَّارًا إنَّك إن تَذرهم يُضِلّوا عبادك، اللَّهم إنَّا نجعلك في نُحُورِهم ونَعوذ بِك مِن شُرورهم أجمَعين، فَليموتوا بغيظهم أينما كانوا وأينما تخبَّأوا فإنَّهم لن يُعجِزوا الله هَرَبًا".

    فَفِّروا إلى الله يا عباد الله أجمعين؛ {وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ‎﴿٣٣﴾} [سورة النحل].

    اللَّهم قَد بَلَّغت؛ اللَّهم فاشهَد.

    وسلامٌ على المُرسَلين والحَمدُ لله ربِّ العَالمين..
    خليفةُ الله على العَالم بأسرِه الإمام المَهديّ؛ ناصر مُحَمَّد اليمانيّ.
    ____________



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  4. لا يَزالُ يَومُ السَّبْتِ (السَّابعِ من أكتوبر) يَومَ نَحْسٍ مُستَمرٍّ عَلى شَيَاطِينِ البَشَرِ بإذن الله الوَاحدِ القَهَّار ..

    - 4 -
    الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ
    13 - ربيع الآخر - 1445 هـ
    28 - 10 - 2023 مـ
    06:56 صباحًا
    (بحسب التّقويم الرّسميّ لأم القُرى)

    [لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان]
    https://albushra-islamia.org/showthread.php?p=432449
    ___________


    لا يَزالُ يَومُ السَّبْتِ (السَّابعِ من أكتوبر) يَومَ نَحْسٍ مُستَمرٍّ عَلى شَيَاطِينِ البَشَرِ بإذن الله الوَاحدِ القَهَّار ..


    بِسْم الله الوَاحدِ القَهَّار والصَّلاة والسَّلام على مُحَمَّدٍ رسول الله المُختار بالقرآن العظيم؛ رِسالة الله إلى الثَّقَلين (الإنس والجان)، ثُمَّ أمَّا بَعْد..

    فلا يَزال يَومُ السَّبت (السَّابع من أكتوبر) يوم نَحْسٍ مُستَمِرٍّ، ومِن نصرٍ إلى نصرٍ بإذن الله الواحِد القَهَّار، فلا تظنوا يا معشَر جَيْش المؤمنين لتحرير فلسطين أنَّكم لوحدكم؛ ولا نُريد فتنتكم، واعلموا أنما النَّصر مِن عِنْد الله، واعلموا عِلْم اليَقين أنَّه إنْ يَنصركم الله فلا غالِب لَكُم لو اجتمعت كافّة جيوش شياطين البشر غير أنَّ معكم الله هو مَولاكم؛ نِعْمَ المَولى ونِعْمَ النَّصير، فلا تَهِنوا وتدعُوا إلى السَّلْمِ وأنتم الأعلَون، وتَذَّكروا قَول الله تعالى: {الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ‎﴿١﴾‏ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۙ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ ‎﴿٢﴾‏ ذَٰلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ ‎﴿٣﴾‏ فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّىٰ تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ۚ ذَٰلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَٰكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ ۗ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ ‎﴿٤﴾‏ سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ ‎﴿٥﴾‏ وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ ‎﴿٦﴾‏ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ‎﴿٧﴾‏ وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ‎﴿٨﴾‏ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ ‎﴿٩﴾‏ ۞ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ۖ وَلِلْكَافِرِينَ أَمْثَالُهَا ‎﴿١٠﴾‏ ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَىٰ لَهُمْ ‎﴿١١﴾‏} صَدق الله العظيم [سورة محمد]؛ فلا تَهِنوا وتَدعُوا إلى السَّلْم وأنتم الأعلَون؛ وَعْد الله إنَّ الله لا يُخلِف المِيعاد.

    ولسوف تَرَون مِن عجائب نَصْر الله ما لم تَكونوا تَحتَسِبون لا أنتم ولا أعداؤكم، إنَّ الله على كُلِّ شَيءٍ قَديرٍ، فَسُرعان ما يهزمهم الله فَيُوَلّونكم الأدبار ما دُمتم مُلتَزمين بأوامر خليفة الله الإمام المَهديّ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ، فكما وعدناكم بَعدَ أقلّ مِن 24 ساعة مِن بَدْءِ الحَرب أنَّكُم أنتم المُنتَصِرون وأنَّكم أنتم الغالِبون، فَلن يُخلِف الله وعده وخليفته بشرط أن تلتزموا بما أمرناكم به: فلا سَلام مع المُعتَدين أولياء الشياطين وهُم لا يزالون مُصِرِّين على العدوان واحتلال أرضكم، فإيَّاكم أن يخدعوكم فإنهم يُخلِفون الوعود وينكثون العهود فلا عَهْد لهم عند الله وخليفته؛ وأقصِد قَتَلَة الأطفال والنِّساء والمُستَضعَفين في فلسطين. والشُّهداء سُعداء، وإنما الأشلاء تَمحيصٌ وابتلاءٌ للأحياء مِن قادة المُسلِمين وجيوشهم وشعوبهم.

    ألا وإنَّ ابتلاء جرائم الصَّهاينة في المُستَضعَفين المواطنين في غَزَّة العُزَّل مِن السِّلاح هو بلاءٌ مِن الله لضمير كُلِّ إنسانٍ حَيٍّ في العَرَب وفي شعوب الأعاجِم أجمَعين، ولم يجرؤ الصَّهاينة على مُواجهة رجال المُقاومة مِن جيش المؤمنين لتحرير فلسطين ثم يذهَبون لقتْل الضُّعفاء والمَساكين مِن مواطني غَزَّة المُكرَّمة العُزَّل مِن السِّلاح فيقتلون الأطفال والنِّساء والمُستَضعَفين مِن الرِّجال الذين لم يقاتلوهم وملتزمون ديارهم، فلم يشفع لهم عند شياطين البشر من الصَّهاينة فهكذا هم شياطين البشر بطبيعتهم؛ يكونون مجرمين فيقتلون الأطفال الرُّضَّع عَمْدًا وعدوانًا.

    ألا إنَّ الصَّهاينة في فلسطين ومَن ناصرهم مِن العالَمين هُم الإرهابيِّون في العالمين المُفسِدون في الأرض، فمن ذا الذي يقول أنَّ حَرَكة حماس ورجال المقاومة لتحرير فلسطين إرهابيِّون؟! فَمَن يقول أنَّهُم إرهابيِّون فإنَّ عليه لعنة الله والملائكة والنَّاس أجمعين، فكيف يكون إرهابيًّا مَن يُدافِع عن أرضه ومُقَدَّسات الله؟! هيهات هيهات يا معشَر المُجرِمين مِن الصَّهاينة، ألا إنّكم أنتم داعش الإرهابيون (مِن صُنعكم)، فها أنتم تقتلون الأطفال والنِّساء ظُلمًا وعدوانًا ليجعل الله ذلك عليكم بُرهانًا مُبينًا بين يدَي العالَمين أنَّكم أنتم مَن صَنَع داعش وأنكم أنتم الإرهابيون؛ بل رأس الإرهاب في العالَمين، أنتم ومَن كان مِن أعداء الإنسانيَّة أمثالكم الذين نزع الله مِن قلوبهم الصِّفات الإنسانيّة النَّبيلة والجميلة، فجعل الله قلوبهم غُلفًا كالحِجارة أو أشَدّ قَسوةً لا يَرحَمون طِفلًا ولا امرأةً ولا مُسِنًّا ولا مُستَضعَفًا، وتَظَنًّون أنفسكم القُوَّة التي لا تُقهَر، ولكني خليفة الله المهديّ ناصر محمد اليمانيّ أعدكم بإذن الله أنكم أنتم المقهورون، وأنكم أنتم المهزومون، وأنَّ جُنْد الله (رجالٌ حول الأقصى المُدافِعين على مُقَدَّسات الله) لَهُم الغالِبون، ذلك بأنَّ جُنْد الله مولاهم الله نِعْمَ المَولَى ونِعْمَ النَّصير، وأنتم لا مَولَى لَكُم، كون وليّكُم الطَّاغوت؛ كمثل العَنكبوت اتَّخذت بيتًا وإنَّ أوهَن البيوت لبيت العنكبوت.

    فوالله وتالله وبالله العَظيم لا يستطيعون نَصركم (أمريكا ولا بريطانيا ولا ألمانيا ولا ماكرون؛ فرنسا)، ولا يستطيع نُصرَتكم أعداءُ الإنسانيَّة أجمَعين، وأعلَم وأعي ما أقول، ولسوف تعلمون أنَّ مَن ينصره الله فلا غالِب له، ولسوف يعلم المُجرمون أن القوَّة لله جميعًا مَهما كانت قُوَّاتهم.

    فالتزموا بِما أمرناكم بِه في البيان الذي صدر في خلال أربَع وعشرين ساعة مُنذ اندلاع حَرْب السَّبت (السَّابِع مِن أكتوبر):
    https://albushra-islamia.org/showthread.php?p=430144

    وتمسَّكوا به نُقطَة نُقطَة فَمِن ثم ترون عَجائب نصر الله بما لم تكونوا تحتَسِبون أنتم ولا الصَّهاينة المُعتَدون
    ؛ فَصَدِّقوا وَعْد الله في مُحكَم كتابه القرآن العظيم في قول الله تعالى: {وَلَوْ قَاتَلَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوَلَّوُا الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا ‎﴿٢٢﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الفتح]، فأوفوا بعهد الله يوفِ بعهدكم، والتزموا بكَلِمة التَّقوى: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له)، والتزموا بِكُلِّ ما وصَّيناكم به (عامًّا وخاصًّا)، والتزموا بما وَصَّيناكم به خيرًا (في معاملة اليهود المُسالِمين خيرًا)؛ بل عليكم بالمُعتَدِين مِنهم الذين يقاتلونكم منهم (مِن أصحاب السبت) وكان وعدًا مَفعولًا، ونستَوصيكم بأوليائكم مِن أصحاب الإنسانيَّة الصَّادقين في العَرَب والعَجَم حتى وإن كانوا كافرين، فبرّوهم وأقسطوا إليهم إنَّ الله يُحِب المُقسِطين، فبرّوهم وأقسِطوا إليهم، وما لعَن الله الكُفَّار مِن أصحاب الإنسانية بل لعَن الله أعداء الإنسانية في الأعاجِم والعَرَب، فاعتصموا بأوامِر خليفة الله المَهديّ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ فيجعلكم الله أسوةً حَسنةً للعالَمين.

    فكونوا مِن الشاكرين يا جَيش المُؤمنين لتحرير فلسطين مُستَمِرِّين في الجهاد في تحرير البلاد من أصحاب الفَساد الأكبَر في الأرض المُبارَكة، والزَموا كَلِمة التَّقوى (نصرٌ أو استشهادٌ)، وتمَنّوا النَّصر خيرٌ عند الله لكم مِن تمَنّي الشَّهادة، واعلموا أنّي خليفة الله المهديّ ناصر محمد اليمانيّ سوف يُظهرني الله بكوكب سَقَر على كافَّة البشر نِعم المولى ونِعم النَّصير.

    فلينتَظِر العالَمين رفع حرارة صَيْف سَقَر في الشتاء القادم إلى (151 درجة)، ولسوف يعلم المجرمون، {وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ‎﴿٣٣﴾} [سورة النحل].

    وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ لله ربِّ العَالَمين..
    أخُوكم خليفة الله الإمام المهديّ؛ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ.
    _________



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  5. - 5 -
    الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ
    18 - ربيع الآخر - 1445 هـ
    02 - 11 - 2023 مـ
    07:09 صباحًا
    (بحسب التّقويم الرّسميّ لأم القُرى)

    [لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان]
    https://albushra-islamia.org/showthread.php?p=432929
    _________


    غَزَّةُ المُعجِزَةُ مَقبَرَةُ مَن غَزَاهَا ..


    بِسْمِ الله الوَاحد القَهَّار والصَّلاة والسَّلام على رُسُل الله بِدين الإسلام أجمعين مِن أوَّلهم إلى خاتمهم مُحَمَّدٍ رسول الله بالقرآن العظيم رسالة الله الشاملة للعالَمين إلى يوم الدّين، ثمَّ أمَّا بعد..

    فلا نزال نُؤَكِّد للعالَمين أنَّ يومَ السَّبت (السَّابع مِن أكتوبر) يوم نَحْسٍ مُستمَرٍّ، ومِن نصرٍ إلى نصرٍ بإذن الله الوَاحد القَهَّار، ولا نزال نُؤَكِّد للمُسلِمين أنّ معركة غَزّةِ المُكرمة سوف تُبَيِّن الذَّهب الأصفر من النُّحاس الكذب، ولا نزال نترَقَّب أيّ زُعماء المُسلمين مِن الصَّادِقين؟ فيبشر بِعزِّه؛ فنزيده عِزًّا إلى عِزِّه، كون زُعماء المُسلمين في الرَّمَق الأخير وفي الاختبار الأخير؛ بل في الرَّمَق الأخير؛ فإمّا أن يكونوا شاكرين فيزيدهم الله عِزًّا إلى عِزِّهم أو يُهلِكهم الله فيحبسهم في كَوكَب سَقَر (لها سبعة أبواب لِكُلِّ بابٍ مِنهم جُزءٌ مَقسومٌ) ويَحكُم الله عليهم بالسّجن المُخلَّد مَدى حياة لا نهاية لها؛ فَلَهُم الاختيار: إمَّا عِزًّا ونَصرًا وغُفرانًا مِن الرَّحمن وجَنَّةَ نعيم ومُلكًا عظيمًا، وإمَّا خِزيًا وعذابًا أليمًا وسجن الجحيم بالحُكم المُخلَّد إلى ما لا نهاية.

    ويا معشَر قادات المُسلِمين العَرَب والأعاجِم، إن الاستنكار للفساد الأكبَر في الأرض المُبارَكة فلسطين لا يكفي بالقول؛ بل بالقول والفِعل. ويا معشر قادات المُسلِمين الذين مكَّنهم الله في الأرض ابتلاءً لَهُم، فهل تُحبِّون أن تنالوا مقتَ الله وغضبَه؟ أم تُحِبُّونَ أن تنالوا رضوان الله وحبَّه وقربَه؟ فانظروا لأمر الله في مُحكَم كتابه القرآن العظيم الموجَّه للمُؤمنين الذين مكَّنهم الله في الأرض؛ قال الله تعالى:{سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ‎﴿١﴾‏ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ ‎﴿٢﴾‏ كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ‎﴿٣﴾‏ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ ‎﴿٤﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الصف].

    ويا أيها الرَّئيس (رجب طيب أردوغان)، أَوْفِ بِقولك، ألم تقل أنَّك لن تسكتَ عن المجزرة في غَزَّة التي تجاوزت كل الخُطوط الحمراء في حقوق الإنسانيّة جميعًا بقتل الأطفال الرُّضَّع والنساء والمُستَضعَفين مِن الرِّجال والنِّساء في غزَّة المُكرمة وتَعِد أنَّك لا ولن تَسكُت؟! بل قلت أنَّك سوف تُنهي ذلك بالقلب واللسان وقلب مِن حَديدٍ ببأسٍ شديدٍ، يعني حسب وعدك (قولًا وفعلًا) وليس مُجرّدُ استنكار! وندعوك للوفاء بقولك.

    وندعو رئيس باكستان وإيران وكافّةَ الدُّول الإسلاميَّة العَرَبيَّة والأعجميَّة أن يكونوا صادقين مع الله وأنفسهم وشعوبهم، فلتكونوا إخوةً في دين الله وتنبذوا الطائفيّة والمذهبيَّة والحِزبيَّة في دينكم وراء ظهوركم، وأن تكونوا جنودًا لله الرَّحمن وأولياءه، وأن لا تكونوا من جُنود إبليس الشيطان وأولياءه فتخسروا الدنيا والآخرة، فوالله وتالله إنَّ كَيْدَ الشيطان كان ضعيفًا مَهزومًا بأمرٍ من عند الله، فبايعوا الله للقتال في سبيله للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حفاظًا على دينكم وحفاظًا على حقوق الإنسان على حَدٍّ سواءٍ كان مُسلِمًا أو كافِرًا؛ فحقوق الإنسانيَّة محفوظةٌ في كتاب الله القرآن العظيم بِغَضّ النَّظر عن دينه ومعتقده فحسابه على ربه، فلا عُنصريَّة ولا عِرقيَّة ولا مناطقيَّة في مُحكَم كتاب الله القُرآن العظيم.

    ويا معشَر قادات المُسلِمين العَرَب والأعاجِم، إنّي خليفة الله المَهديّ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ أفتيكم بالحَقّ أنَّه يَحقّ لكم أن تَحُطُّوا أيديكم في أيدي قادات الكُفَّار مِن أصحاب الإنسانيَّة من الذين يألمون لِما يجري من الجرائم العُظمَى في تاريخ الإنسانيَّة في غَزَّةِ المُكرمة في فلسطين مِن المجازر للأطفال والنساء والمُسِنِّين والمُستَضعَفين على مشهدٍ مِن أعيُن العالَمين؛ فهُنا يتبيَّن للعالَمين قاداتُ الرَّحمة بحقوق الإنسان الذين يكرَهُون عدوان الإنسان على حقوق أخيه الإنسان كمثل رئيس كولومبيا وتشيلي ومَن كان على شاكلتهم مِن قادات وكبراء وشعوب البشر المُسلِمين والكفار أو مِن أهل الكتاب، فَمَن يستنكر مِن قادات العالَمين أجمعين ما يجري في فلسطين في غَزّة المُكرمة قَلبًا وقالبًا فاعلموا أنه مِن أصحاب الرَّحمة الإنسانيَّة، ويحقّ لكافّة قادات المسلمين أن يَحُطُّوا أيديهم في أيدي قادات الكُفَّار مِن أصحاب الإنسانيَّة؛ فاتَّخِذوهم أولياء لِمَنع الفساد في الأرض، وما نهاكم الله عن ولاء أهل الكتاب (المُسالمين مِنهم) مِن الذين لا يُريدون علوًّا في الأرض ولا فسادًا إلَّا الذين ظلموا منهم (المُتَطرِّفين) فبعضهم أولياء بعض، وما دون ذلك من أصحاب الإنسانيَّة منهم ومن كافّّة العالَمين فاتَّخِذُوهم أولياء لِمَنع الفساد في الأرض وسَفك الدِّماء ظُلمًا وعدوانًا، تصديقًا لقول الله تعالى: {عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً ۚ وَاللَّهُ قَدِيرٌ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ‎﴿٧﴾‏ لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ‎﴿٨﴾‏ إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ‎﴿٩﴾} صدق الله العظيم [سورة الممتحنة].

    واعلموا عِلم اليقين أنَّ الله جعلني خليفته على العالَم بأسرِّه (بَرّه وبَحره) لا أدعو إلى الحروب وسَفْك الدِّماء والكراهية بين الإنسان وأخيه الإنسان؛ فلا عدوان إلَّا على الظالمين، واعلموا أنَّ قَتْل نَفس إنسانٍ بغير وجه حَقّ إثمهُ في الكتاب فكأنَّما قتل النَّاس جميعًا بغضّ النّظر هل كانت هذه النَّفس مؤمنةً أم كافِرَةً، فكذلك الإثمُ عند الله سواءٌ، تصديقًا لقول الله تعالى: {مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ ‎﴿٣٢﴾‏ إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ‎﴿٣٣﴾‏ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ ۖ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ‎﴿٣٤﴾‏ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ‎﴿٣٥﴾‏ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ‎﴿٣٦﴾‏} صدق الله العظيم [سورة المائدة]، كون الله لا يُحِبّ المُعتَدين على حقوق الإنسان بغَضّ النّظر عن دينه؛ فكلٌّ له دينه وإلى الله إيابهم ثم إن عليه حسابهم، وما أمركم الله أن تُكرهوا النَّاس حتى يكونوا مؤمنين، فَمَن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفُر؛ فعلينا البلاغ وعلى الله الحِساب.

    وأمَّا حُقوق الإنسان على أخيه الإنسان فجعلها مصونةً محفوظةً في القُرآن العظيم، وأمر الله بني الإنسان أن يتعاونوا على البِرّ والتَّقوى ولا يتعاونوا على الإثم والعدوان على حقوق الإنسان، تصديقًا لقول الله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} صدق الله العظيم [سورة المائدة:٢].

    واعلَموا عِلم اليقين أنَّ الله لم يبعث كافَّة رُسله وخليفة الله الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ إلَّا رحمةً للعالَمين لنوصي الإنسان بأخيه الإنسان بغَضّ النَّظر هل صَدَّق واتَّبَع دعوة الرُّسل وخليفة الله المهديّ إلى عبادة الله وحده لا شريك له أم كَفَر بعبادة الله، حتى يستيقن فيُنيبَ إلى ربّه ليهدي قلبه أو يَموتَ على كُفره فإلى الله إيابه ثم إنَّ على الله حسابه، فأهمّ شيءٍ أنه لم يحارب الله ورسله بدين الإسلام وكفى النَّاس أذاه وشرّه؛ كون الله لم يلعَن مِن الكُفَّار إلَّا الذين يُشاقُّون الله ودعوة رُسُله إلى عبادة الله وحده لا شريك له؛ فَمَن كَره رُسُله ودعوتهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له أولئك كرهوا الحقّ من ربهم وتجاوزوا الخطوط الحمراء؛ فَهُنا فليعلموا أن مَن يُشاقِق الله ورُسله والذين آمنوا فإن الله شديد العِقاب، تصديقًا لقول الله تعالى: {إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا ۚ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ ‎﴿١٢﴾‏ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ وَمَن يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ‎﴿١٣﴾‏ ذَٰلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ ‎﴿١٤﴾‏ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ ‎﴿١٥﴾‏ وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَىٰ فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ‎﴿١٦﴾} ‏صدق الله العظيم [سورة الأنفال].

    واعلَموا عِلْم اليَقين أنَّ غَزّةَ المُعجِزة مَقبَرَةُ مَن غَزَاها، وفيها رِجالٌ (وحول الأقصى الصَّادقين منهم) لا ولن يَضُرهم مَن خذلهم؛ وإنهم هم المَنصُورون بإذن الله رَبّ العالَمين، ولا ولن يقدِر على هزيمتهم كافَّة شياطين البَشَر، وسَبَقت فتوانا بالحَقِّ وكان حَقًّا على الله نَصْر المؤمنين.

    وأمَّا القاعِدون المُستَضعَفون الذين دَمَّر المُجرِمون ديارهم على رؤوسهم فَهُم كذلك شهداء في جَنَّات النَّعيم، غير أنهم لا يستوون عِنْد الله في درجات المُقاتِلين على مُقَدَّسات الله، تصديقًا لقول الله تعالى: {لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ ۚ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً ۚ وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَىٰ ۚ وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا ‎﴿٩٥﴾‏ دَرَجَاتٍ مِّنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً ۚ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا ‎﴿٩٦﴾} صدق الله العظيم [سورة النساء].

    واعلموا أنَّ ما يحدث في غَزَّة المُكرمة ابتلاءٌ للإنسانيّة وقلب كُلّ إنسانٍ (قلبه حَيّ) يتألَّم من انتهاكات كُبرى في حقوق الإنسان بضرب المستشفيات وقتل الأطفال الرُّضّع والنّساء والمُسِنِّين والمُستَضعَفين فيهدمون ديارهم فوق رؤوسهم (شياطين البشر من الصَّهاينة المُجرِمين المُتَطَرِّفين في حزب الشيطان) فاعلموا أنه لا يقتل الأطفال والنَّساء والمُسِنِّين والمُستضعَفين إلَّا مَن كان مِن شياطين البشر؛ قلوبهم كالحجارة أو أشدّ قسوة؛ تَخلَّت قلوبهم من صفات الرَّحمة الإنسانية النبيلة والجميلة، وأنَّ عليهم لعنة الله ولعنة ملائكته ولعنة النََُاس من أصحاب الإنسانيّة أجمعين.

    وجعل الله مَجزرة غَزَّة تمحيصًا لقلوب بني الإنسان مِن أصحاب الإنسانيَّة أجمعين في العالَمين على حَدٍ سواء مِن المُسلِمين أو مِن أهل الكتاب أو مِن الكافرين مِن أصحاب الإنسانيَّة مِن الذين يحملون بين جوانحهم الصّفات الإنسانيّة النَّبيلة والجميلة؛ فِطرَة الله في قلوب عباده الرُّحماء، ومَن تَخَلَّى عن إنسانيته كإنسان؛ فقلوبهم قاسية كالحجارة أو أشدّ قسوة؛ مُجرِمون مُفسِدون في الأرض، فتجدونهم يقتلون الأطفال والنَّساء والمستَضعَفين على حدٍ سواء متجاوزين شِيَم وقِيَم الإنسانيّة ومتجاوزين قوانين الحروب في كافَّة حقوق الإنسان بِحُرمَة المَدَنيِّين بين بني البشر فلا يرقبون فيهم إلًّا ولا ذِمَّةً، فأولئك عليهم لعنة الله والملائكة والنَّاس أجمعين، فهم يريدون أن يجعلوا ذلك سُنَّةً سيئةً جديدةً في حروب البشر: قَتْل أطفال الأجيال في حروبهم فيما بينهم، ويريدون هَدْم حقوق الإنسانيَّة أجمعين، ولن ينصرهم فَيَتَّخِذَهم أولياء إلا مَن كان على شاكلتهم من شياطين البشر مِن أعداء الإنسانيّة في الأعاجِم والعَرَب.

    فاتَّقوا الله شديد العقاب واعلموا أنَّ كَوكَب العذاب سَقَر سوف يُدَمِّر بُرودة الشِّتاء القادِم فتتزايد درجات الحرارة حتى تصل (مائة وواحد وخمسين درجة)، فهُنا دخلتم في صَيْف كَوكَب سَقَر رسميًّا، وأعِدكم وعدًا غَيْر مكذوبٍ بإذن الله أنه مِن الشِّتاء القادِم وفي عامكم هذا (2023 مـ)، فلا تغُرَّنَّكم الكُتَل البارِدة المُحاصَرة مِن الهواء فهي سوف تَمتَزِج بمناخ صَيْف كَوكَب سَقَر أجمَعين وفي عامكم هذا (2023 مـ) الموافق (1445 للهجرة)، ولسوف تعلمون أنّي لا أتغنَّى لَكُم بالشِّعْر ولا مُبالِغ بغير الحَقِّ بالنَّثْر، واعلموا أنَّ لله جُنود السماوات والأرض، واعلموا أنَّما النَّصر مِن عند الله العَزيز الحَكيم، واعلموا أنَّ الله مُتِمُّ نوره ولو كَرِه المُجرِمون ظهوره؛ فلا قِبَل لأعداء الله بِحَرْب الله وأوليائه، ولا قِبَل لَكُم بِحَرْب الله وحده وإنَّما النّصر مِن عِند الله، نِعْمَ المَولَى ونِعْمَ النَّصير.

    ولسوف يعلَمون (أعداء الإنسانيّة المُعتَدون على حقوق الإنسان) أنَّ القوّة لله جميعًا، ولسوف يعلمون مَن أشَدّ قُوَّةً وكَيْدًا: هل الشيطان وأولياؤه أم الرَّحمن وأولياؤه؟! تصديقًا لقول الله تعالى: {قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِهِ أَحَدًا ‎﴿٢٠﴾‏ قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا رَشَدًا ‎﴿٢١﴾‏ قُلْ إِنِّي لَن يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا ‎﴿٢٢﴾‏ إِلَّا بَلَاغًا مِّنَ اللَّهِ وَرِسَالَاتِهِ ۚ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ‎﴿٢٣﴾‏ حَتَّىٰ إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرًا وَأَقَلُّ عَدَدًا ‎﴿٢٤﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الجن].

    ولا نزال نوصي المُسلِمين باليهود المُسالِمين الكارِهين لشياطين البشر العدائيِّين المُتَطرِّفين في حزب الشيطان، وتعرفونهم أنَّهم أعداءٌ للذين آمنوا وأعداءٌ لله ورُسله مِن بعد ما تبيَّن لهم الحقّ أنَّه الحَقّ مِن رَبِّهم وأعداءٌ للإنسانيَّة: القاسية قلوبهم كالحجارة بسبب عدم وجود صفة الرَّحمة الإنسانيّة كونهم اتخذوا الشيطان وليًّا من دون الرَّحمن، وما يعدهم الشيطان إلَّا غُرورًا.

    ولا نزال نوصي المسلمين بالمُسالِمين مِن أصحاب الإنسانيّة أجمعين، ولا نزال نوصي المُسلمين بالمسيحيِّين الأقرَب مَودَّةً للمُسلِمين، ولا نزال نوصي المُسلِمين بالكافرين الذين يَحمِلون صِفة رحمة الإنسان بأخيه الإنسان؛ فيجعل الله بينكم وبينهم مَودَّةً ورحمةً تصديقًا لقول الله تعالى: {عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً ۚ وَاللَّهُ قَدِيرٌ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ‎﴿٧﴾‏ لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ‎﴿٨﴾‏ إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ‎﴿٩﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الممتحنة].

    واعلَموا عِلْم اليقين أنَّه ما ابتعث الله رُسله وخليفته الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ إلَّا رحمةً للعالَمين، وجعلنا الله مِن الذين لا يُريدون علوًّا في الأرض ولا فسادًا، والعاقِبة للمُتَّقين، ولا عدوان إلَّا على الظالِمين المُفسِدين في الأرض؛ السَّفَّاكين لدماء النَّاس بغير الحقّ؛ المُعتَِدين على حقوق الإنسان ظلمًا وعدوانًا.

    ويا (جوزيف بايدن) الضَّال، ألم نُحَذِّرك أن تكون قَلَمًا بِيَد مُحَرِّك الصَّهاينة المُتَطَرِّفين في حزب الشيطان؟! لقد ضحكوا عليك (الصَّهاينة المُتَطَرِّفون) فخسَّروك كافّة الذين انتخبوك رئيسًا للولايات المُتّحدة الأمريكيّة، فهل تَظُن أنهم انتخبوك (الصَّهاينةُ المُتَطَرِّفون)؟! بل انتخبوا الشيطانَ أشرَّ الدَّواب (دونالد ترامب)، و(جوزيف بايدن) انتخبه المُسلِمون وكافَّةُ المُسالِمين من المسيحيِّين واليهود المُسالِمين ومِن أصحاب الإنسانيّة، ولكن الصَّهاينةَ خسَّروك أصوات أوليائك أجمَعين، ورغم انصياعك لهم بسبب حَمِيَّة الجاهليَّة؛ فلو يكون هناك ترشيحًا لك جديدًا لَما صَوَّت لك أصحابُ الإنسانيّة أجمعين ولَما صَوَّت لك الصَّهاينةُ أولياء ترامب فلن يفوك ما وَعَدوك كونهم أولياء ترامب، فلكم أنت غَبيّ؛ ضحك عليك الشيطانُ (نتنياهو)، فأقنعك أن اليهود سوف يقتلهم المسلمون بسبب سقوط دولة إسرائيل، وإنه لَمِن الكاذبين، فلن يَضِل المُسلمون أثناء تحرير المسجد الأقصى وفيهم الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ، وأقولها للمرة الألف: لسوف تفرشنّ السجاد يا (جوزيف بايدن) وجميعَ دُول البشر لاستقبال خليفة الله الأُمَميّ العالَميّ (الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ)، فهَيَّا فلتصدُّوا كَوكَب سَقَر (إن كُنتُم صادقين) الذي سوف يقلب الشِّتاء القادِم إلى صيف كَوكَب سَقَر فيرفع الحرارة إلى (مائة وواحد وخمسين درجةوأُكَرِّر وأُذَكِّر أنَّ كَوكَب سَقَر سوف يُحَوِّل بَرْد الشّتاء للقطب الشَّمالي الجاريّ إلى (151 درجة). فلكم حَذَّرتكم مُرور كَوكَب سَقَر مُنذ تسعة عَشر عامًا، ولَكَم أقسمت لَكُم بالله الوَاحد القَهَّار أنّي لا أتغنَّى لَكُم بالشِّعر ولا أبالغ بغير الحَقِّ بالنَّثر، فاستعدوا لجنود الله وكَوكَب سَقَر، ولسوف تعلمون مَن أضعف ناصرًا وأقَلّ عددًا، ولسوف تعلمون أنَّ القُوُّة لله جميعًا؛ ذلك لَمِن اعتصَم بالله نِعْمَ المَولَى ونِعمَ النَّصير.

    ولسوف يُخضِع الله أعناقَ العالمين (لطاعة خليفته) أجمعين، إنَّ الله بالغُ أمره ولَكِنَّ أكثر النَّاس لا يعلَمون، فإن كان لَكُم كَيْدًا فَكيدونِ، فما ظنكم بِمَن كان الله معه؟! نِعْمَ المولَى ونِعْمَ النَّصير.

    سبحان ربِّك رَبِّ العزّة عَمَّا يصفون وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ لله رَبِّ العالَمين..
    أخو بني آدم في الدَّم مِن حواء وآدم خليفة الله على العالَم بأسرِه الإمام المهديّ؛ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ.
    _____________



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  6. نَصَرَ اللهُ جَيشَ المُؤمِنين لتَحرِيرِ فلسطين بِخَمسَةِ آلافٍ من المَلائكةِ مُسَوِّمِينَ ..

    - 6 -
    الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ
    24 - ربيع الآخر - 1445 هـ
    08 - 11 - 2023 مـ
    04:33 صباحًا
    (بحسب التّقويم الرّسميّ لأم القُرى)

    [لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان]
    https://albushra-islamia.org/showthread.php?p=433455
    __________


    نَصَرَ اللهُ جَيشَ المُؤمِنين لتَحرِيرِ فلسطين بِخَمسَةِ آلافٍ من المَلائكةِ مُسَوِّمِينَ ..


    بِسْمِ الله الوَاحدِ القَهَّار؛ قاهِر الأشرار (الكوماندوز المُعَلَّمين) مِن الصَّهاينة ومِن مختلف أنحاء العالَمين بخمسة آلافٍ من الملائكة مُسَوِّمين أو يزيدون (كَما يشاء الله مِن جنوده) أشَد بأسًا وتنكيلًا بالمجرمين أولياء الشَّياطين في معركة غَزَّةِ المُكرَّمة وفي غيرها مِن معارك المُؤمنين؛ وعْدُ الله للمؤمنين الصَّابِرين المُجاهِدين بالحَقِّ عن أنفسهم ودينهم وأرضهم ومُقَدَّسات الله؛ إن الله لا يحب المُعتَدين، ولله جنود السَّماوات والأرض لنُصرة المُتَّقين على المُعتَدين؛ سُنّة الله في الأوَّلين وفي الآخرين؛ إنّا كذلك نجزي المُحسِنين في كُلِّ زمانٍ ومكانٍ؛ إن الله لا يخلف الميعاد، تصديقًا لقول الله تعالى: {بَلَىٰ ۚ إِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَٰذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ ‎﴿١٢٥﴾‏ وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَىٰ لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ ۗ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ‎﴿١٢٦﴾‏ لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنقَلِبُوا خَائِبِينَ ‎﴿١٢٧﴾} صدق الله العظيم [سورة آل عمران].

    واعلَموا يا معشَر جَيش المُؤمنين لتحرير فلسطين المُقَدَّسة يا طوفان المَسجِد الأقصَى، فاعلَموا عِلْم اليقين أنه لو يَمدّكم الله بخمسة مليار مِن الملائكة مُردِفين للدفاع أو مثلهم مُسوِّمين للاختراق حين الهجوم فاعلَموا ثم اعلَموا أنَّما النَّصر مِن عند الله، وأنَّما الملائكة عبيدٌ لله مِن جنود الله أولياءٌ للمُؤمنين في الحياة الدُّنيا وفي الآخرة (عَبيدٌ لله أمثالكم)، وما جعلهم الله إلَّا بُشرَى للمُؤمنين لتطمئن قلوبهم أنَّ الله معهم وأنَّما النَّصر مِن عند الله العزيز الحكيم، فاعتصموا بالله وحده وادعوا الله وحده نِعْم المَولَى ونِعْم النَّصير، ولو لَم تروا الملائكة المُسوِّمين الذين يحضرون معكم فَور الهجوم على أعداء الله وأعدائكم ولَكِنَّهم يرونهم (المُجرمون المُعتدون) رأي العين حين يأخذونهم ويُقَتِّلونَهم تَقتيلًا، وإنَّا لصادقون.

    ونقول لنتنياهو وجنوده وأوليائهم أجمعين: موتوا بغيظكم أجمعين.

    ويا سبحان الله العظيم! كيف أنّي أسمَع أولياء الشياطين يتدارسون مَن يحكم غَزَّة المُكرَّمة مِن بَعد قَهر جنود حركة حماس وفصائل المُقاومة المُكرمين؟! فيا للعجب يا معشر العَجَم والعرَب! كيف يقولون ذلك واثقين من أنفسهم تكبرًّا وغرورًا بقوَّتهم؟! وكأن النّصر من عند أنفسهم! وما قَدَرُوا الله حقّ قَدره، ولكن الله مع المُتَّقين والنَّصر مِن عند الله العزيز الحكيم، سبحانه وتعالى علوًا كبيرًا. وأقسم بالله الوَاحدِ القَهَّار لو اجتمع لجنود غَزَّةِ المُكرَّمة كافّة شياطين البشر بِكُلِّ وبكافَّة قوَّاتهم العسكريَّة لَما استطاعوا هزيمتهم ومعهم الله الوَاحدِ القَهَّار؛ فلا غالِب لهم، تصديقًا لقول الله تعالى:{إن يَنصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ ۖ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ ۗ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ‎﴿١٦٠﴾‏} صدق الله العظيم [سورة ال عمران]، فَتِلك من سُنَن الله في الكِتاب؛ وَعْدٌ مِنه للمُجاهِدين في سبيل الله دِفاعًا عن أنفسهم وعن دينهم الحقّ تصديقًا لقول الله تعالى: {وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ‎﴿٤٧﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الروم].

    أم لَم تعلموا أنّي خليفة الله المهديّ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ قد سبقت فتوانا بالحقّ أنَّ الرِّجال حَول المسجد الأقصى هُم الصَّادِقون مِن حَرَكة حَماس ومَن ناصرهم مِن فصائل المُقاومة الصادقين في فلسطين؟ واتَّخذتهم أولياء، وهُم الوحيدون الذين لم أنتظر منهم البيعة؛ كونهم مبايعين لله؛ حَمَلوا على عاتقهم الدِّفاع عن المسجد الأقصى، ولذلك أعلنت مُنذ أربع عشرة سنة ولائي لهم، وأعلنت أنّي خليفة الله المهديّ ناصر محمد اليمانيّ أوالي مَن والاهم وأعادي مَن عاداهم، ولست بأسِفهم أن يُظهروني على العالمين؛ بل الله مَن سوف يُظهرني على كافّة البشر ببأسٍ من الله شديدٍ ليلة مرور كوكب سَقَر شئتم أم أبيتم، ولسوف تعلمون أنَّ الله مُتِمُّ نوره ولو كَرِه المُجرِمون ظهُوره.

    ورغم أنَّ الله مُؤَيِّد عبده بِكافَّة جنوده في الملكوت ولَكِنّي أشهَد لله شِهادة تُكتَب لي عِند ربي: أنَّما النَّصر مِن عند الله، وأنَّ الأمر مِن عند الله وأنَّه إلى الله ترجع الأمور؛ يعلَم خائنة الأعيُن وما تُخفي الصُّدور نِعمْ المولى ونِعْم النَّصير.

    وسَلامٌ على المُرسَلين والحَمدُ لله ربِّ العالمين..
    خليفةُ اللهِ على العالَم بأسرِه (بَرّه وبَحره) الإمام المهديّ؛ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ.
    ___________________



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  7. عُدوانُ الحَرْب العالميَّة الثالثة على غَزَّةَ هو الإرهاب الأكبَر في تاريخِ البَشَر ..

    - 7 -
    الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ
    05 - جمادى الأول - 1445 هـ
    19 - 11 - 2023 مـ
    07:07 صباحًا
    (بحسب التّقويم الرّسميّ لأمّ القُرى)

    [لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان]
    https://albushra-islamia.org/showthread.php?p=434453
    ___________


    عُدوانُ الحَرْب العالميَّة الثالثة على غَزَّةَ هو الإرهاب الأكبَر في تاريخِ البَشَر ..


    بِسْمِ الله الرَّحمن الرَّحيم: {مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۚ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ ‎﴿١٧٩﴾} صدق الله العظيم [سورة آل عمران].

    ألَا وإنَّ عُدوانَ الحَرْبِ الصّهيونيَّة العالميَّة على غَزَّةَ المُعجِزة (مَقبَرة مَن غزاها) التي سَبقَت فتوانا عنها مِن قَبْل بالحَقِّ بعنوان:
    (غَزَّةُ المُعجِزَةُ مَقبَرَةُ مَن غَزَاهَا ..)
    https://albushra-islamia.org/showthread.php?p=433050
    هو حَدَثٌ في الكتابِ ليَتبيَّنَ للعالَمين الذَّهَب الأصفَر مِن النُّحاس الكَذِب في قادة العَجَم والعَرب.

    وجرائم العُدوان على شَعب غَزَّة ومَجزرة الأطفال الرُّضَّع عُدوانٌ صارِخٌ في حُقوقِ بني الإنسان؛ بل لم يَسبِق له مثيلٌ في جرائِم تاريخِ الإنسانيَّة فهي كَشَفَت الأقنعة للمُتشَدِّقين بحُقوقِ الإنسان في الأُمَم المُتَّحِدة، وكشَفت إفكَ الرَّاعيَة لحُقوقِ الإنسان تِلكُم أمريكا رأس الإرهاب وعَموده، وذِروَة سَنامِ الإرهاب إسرائيل الصهيونيَّة (مُجرمَة حَرْبٍ بين العرَب)، واللَّومُ الأكبر على دُوَل الطَّوقِ وخُصوصًا مصر الأَبيَّة العربيَّة ثم دُوَل العرب قاطِبةً والدُّوَل الإسلاميَّة، وما كان الرّحمن غائبًا سبحانه، ولو شاء الله لانتَصَر مِنهم ولكن ليَبلُوَكم ويُمَحِّصَ ما في صُدورِكم، وسوف يشاءُ فيَنتقِم منهم فقد مَضَت سُنّة الأوَّلين، والشُّهداء سُعداءٌ، وأشلاءُ الأطفالِ تَمحيصٌ وابتِلاءٌ فلا تَحجُبوها عن أعيُنِ العالَمين بوَضعِ الغَمامِ على صوَر أشلاءِ الشهداء فهذا لا يجوز يا أيّها الصّحفيّ المكرم وائل الدحدوح؛ فدَع العالَمين يُبصِرونَ ما يفعله المُجرمون وغفَر الله لك إنّه هو الغفورُ الرّحيم، وعَظَّم الله أجرَك في أهل بيتك وجميع المؤمنين والمظلومين في فلسطين وفي العالَمين.

    ويا معشر وسائل الإعلام فلتَعرِضوا أشلاءَ الأطفال للعالَمين على شاشة التلفاز؛ فلا يجوز لكم أن تضَعوا عليها غَمامًا لتَشويشِها عن أبصارِ النَّاظرين إلى شاشة التلفاز فهذا مُحَرَّمٌ (التشويش على صور الجرائم) ويُعتَبرُ تَستُّرًا بغير قَصدٍ منكم على فظاعَة عَظيمِ جرائم ما يفعله المُجرمون مِن حُكَّام دولة إسرائيل الإرهابيَّة، فاكشِفوا أشلاءَ الأطفال للنَّاظرين مِن العالَمين ففي ذلك حِكمةٌ بالغةٌ لِمَن كان له قلبٌ رحيمٌ لتَمييزِ الخبيثِ مِن الطَّيِّبِ في قادةِ الأعاجِم والعَرَب وشعوبهم، وقَرْص القُلوب لتَصحى الشعوب فيَعلمون أنّهم لَفي خَطرٍ عظيمٍ مِن تَحالُفِ شياطين البَشَر الذين يَصِفونَ رُموزَ الثُّوَّارِ الأحرارِ لتحريرِ شعوبِ البشر فيَصِفونَهم بالإرهاب، كون المُفسدين في الأرض صنَّفوا حركة الأحرار أبطال حماس الذين أعلنوا ثورة السابع مِن أكتوبر لتحرير أرضهم وشَعب فلسطين مِن الاستعمار الصّهيونِيّ فصنَّفوهم (شياطين البشر الأشرار) بحركةٍ إرهابيّةٍ، فمِن ثمّ نرُدُّ على أعداء الحُريّة والأحرار ونقول لهم: فإذا كانوا (أبطال حماس وأولياؤهم) إرهابيّين كما يَزعم المُجرمون إذًا فكافّة الثُّوَّار لتحرير الشعوب مِن الاستعمار إرهابيّون حسبَ فتوى المُجرمين مِن الصَّهاينة في إسرائيل ومَن وافقَهم وعَضَدهم مِن العالَمين، إذًا فلماذا نُشاهِدُ لكلّ شعبٍ ذِكرى استِقلالٍ يا معشَر البشر؟! كونه ما ينطبقُ على الثُّوَّار الأحرار في غَزَّةَ المُكرمة ينطبِقُ على كافّة الثُّوّار الأحرار في شعوبِ البشر، فقد أصبحوا إرهابيّين أجمعين بحسب فتوى المُجرمين تِجاهَ ثورة حماس المؤمنين لتَحرير فلسطين؛ فيا للعجب يا معشَر العَجَم والعَرَب! أليس الإرهابيُّ هو المُغتَصِب المُحتَلّ المُستَعمِر؟! ولكنّ أعداء الإنسانيَّة عكسوها فأصبح كافَّة ثُوَّار الشعوب ضِدّ الاستعمار لتحريرِ شعوبهم وأرضهم إرهابيِّين، إذًا فلتَقُمْ كلّ دولةٍ بإلغاءِ عيد ذكرى ثُوّارِ استِقلالِها الأحرار إن كانت ثورة حَرَكة حماس إرهابًا في نَظَر المُجرمين، أفَلا تعقِلون؟!

    وجاء وَعدُ الله في قوله تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا ۚ إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ ‎﴿٢٢﴾‏} صدق الله العظيم [سورة السجدة]، وتصديقًا لقول الله تعالى: {قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ ‎﴿١٤﴾‏} صدق الله العظيم [سورة التوبة].

    فهل الدَّعوة للحُريَّة وتحريمِ العُدوانِ على حقوقِ الإنسان هي دعوةٌ للكراهية في نَظَر المُعتَدينَ المُفسدين في الأرض؟! ألا إنَّهم هُم المُفسِدون وإنَّ عليهم لَعنة الله ولعنة ملائكته ولَعنة أصحاب الإنسانيَّة مِن النَّاس أجمَعين، والحُكمُ لله خير الفاصلين.

    وجاء كَوكَب سَقَر واقتَربَ مِن جنوبِ الأرض فأينَ المَفَرّ؟!

    وسَلامٌ على المُرسَلينَ والحمدُ لله رَبِّ العالَمين..
    خليفةُ الله على العالَمين؛ الإمام المهديّ ناصِر محمد اليماني.
    ___________




    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  8. تأكيد رفع تسعير حر صيف سقر وبدءًا من 21 ديسمبر إلى ما شاء الله الواحد القهار لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر، والله أكبر والعزة لله الواحد القهار فاتقوا الله المنتقم الجبار يا صناع القرار وأْمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر في غزة المكرمة قبل أن يعذبكم.

    ​- 8 -
    الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ
    21 - جمادى الأولى - 1445 هـ
    05 - 12 - 2023 مـ
    05:35 صباحًا
    (بحسب التقويم الرسميّ لأُمِّ القُرى)

    [لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان]
    https://albushra-islamia.org/showthread.php?p=435820
    _________




    تأكيدُ رَفع تَسْعير حَرِّ صَيْف سَقَر وبدءًا مِن 21 ديسمبر إلى ما شاءَ الله الواحِد القهّار لمَن شاءَ منكم أن يتقدَّم أو يتأخّر، والله أكبر والعِزّة لله الواحِد القهّار، فاتّقوا الله المُنتَقِم الجبّار يا صُنّاع القرار وأْمُروا بالمعروفِ وانهوا عن المُنكر في غزّة المكرمة قبل أن يُعذِّبَكم ..



    بِسْم الله الرّحمن الرحيم
    {
    الٓمٓ ‎﴿١﴾‏ أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ ‎﴿٢﴾‏ وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۖ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ ‎﴿٣﴾‏ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَن يَسْبِقُونَا ۚ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ‎﴿٤﴾‏ مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ‎﴿٥﴾‏ وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ‎﴿٦﴾‏ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ ‎﴿٧﴾‏ وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ۖ وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۚ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ‎﴿٨﴾‏ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ ‎﴿٩﴾‏ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ وَلَئِن جَاءَ نَصْرٌ مِّن رَّبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ ۚ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ ‎﴿١٠﴾‏ وَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِينَ ‎﴿١١﴾‏ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُم بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُم مِّن شَيْءٍ ۖ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ‎﴿١٢﴾‏ وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَّعَ أَثْقَالِهِمْ ۖ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ ‎﴿١٣﴾‏ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ ‎﴿١٤﴾ فَأَنجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ ‎﴿١٥﴾‏ وَإِبْرَاهِيمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ ۖ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ‎﴿١٦﴾‏ إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا ۚ إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ ۖ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ‎﴿١٧﴾‏ وَإِن تُكَذِّبُوا فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِّن قَبْلِكُمْ ۖ وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ‎﴿١٨﴾‏ أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ ‎﴿١٩﴾‏ قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ۚ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ‎﴿٢٠﴾‏ يُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَيَرْحَمُ مَن يَشَاءُ ۖ وَإِلَيْهِ تُقْلَبُونَ ‎﴿٢١﴾‏ وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ ۖ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ ‎﴿٢٢﴾‏ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَلِقَائِهِ أُولَٰئِكَ يَئِسُوا مِن رَّحْمَتِي وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ‎﴿٢٣﴾‏ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا اقْتُلُوهُ أَوْ حَرِّقُوهُ فَأَنجَاهُ اللَّهُ مِنَ النَّارِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ‎﴿٢٤﴾‏ وَقَالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا مَّوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُم بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُم بَعْضًا وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن نَّاصِرِينَ ‎﴿٢٥﴾‏ ۞ فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ ۘ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَىٰ رَبِّي ۖ إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ‎﴿٢٦﴾‏ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ ‎﴿٢٧﴾‏ وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ ‎﴿٢٨﴾‏ أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنكَرَ ۖ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ‎﴿٢٩﴾‏ قَالَ رَبِّ انصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ ‎﴿٣٠﴾‏ وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَىٰ قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَٰذِهِ الْقَرْيَةِ ۖ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ ‎﴿٣١﴾‏ قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطًا ۚ قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَن فِيهَا ۖ لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ ‎﴿٣٢﴾‏ وَلَمَّا أَن جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالُوا لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ ۖ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ ‎﴿٣٣﴾‏ إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَىٰ أَهْلِ هَٰذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ ‎﴿٣٤﴾‏ وَلَقَد تَّرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ‎﴿٣٥﴾‏ وَإِلَىٰ مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَارْجُوا الْيَوْمَ الْآخِرَ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ ‎﴿٣٦﴾‏ فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ ‎﴿٣٧﴾‏ وَعَادًا وَثَمُودَ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ ۖ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ ‎﴿٣٨﴾‏ وَقَارُونَ وَفِرْعَوْنَ وَهَامَانَ ۖ وَلَقَدْ جَاءَهُم مُّوسَىٰ بِالْبَيِّنَاتِ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ ‎﴿٣٩﴾‏ فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنبِهِ ۖ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ‎﴿٤٠﴾‏ مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا ۖ وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ ۖ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ‎﴿٤١﴾‏ إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ‎﴿٤٢﴾‏ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ ۖ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ‎﴿٤٣﴾‏ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّلْمُؤْمِنِينَ ‎﴿٤٤﴾‏ اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ ‎﴿٤٥﴾‏ ۞ وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ ۖ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَٰهُنَا وَإِلَٰهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ‎﴿٤٦﴾‏ وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ ۚ فَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ۖ وَمِنْ هَٰؤُلَاءِ مَن يُؤْمِنُ بِهِ ۚ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الْكَافِرُونَ ‎﴿٤٧﴾‏ وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ ۖ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ ‎﴿٤٨﴾‏ بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ۚ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ ‎﴿٤٩﴾‏ وَقَالُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِّن رَّبِّهِ ۖ قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِندَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ ‎﴿٥٠﴾‏ أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ‎﴿٥١﴾‏ قُلْ كَفَىٰ بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيدًا ۖ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ‎﴿٥٢﴾‏ وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ ۚ وَلَوْلَا أَجَلٌ مُّسَمًّى لَّجَاءَهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ‎﴿٥٣﴾‏ يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ ‎﴿٥٤﴾‏ يَوْمَ يَغْشَاهُمُ الْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيَقُولُ ذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ‎﴿٥٥﴾‏ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ ‎﴿٥٦﴾‏ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۖ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ‎﴿٥٧﴾‏ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُم مِّنَ الْجَنَّةِ غُرَفًا تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ‎﴿٥٨﴾‏ الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ‎﴿٥٩﴾‏ وَكَأَيِّن مِّن دَابَّةٍ لَّا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ‎﴿٦٠﴾‏ وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ۖ فَأَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ ‎﴿٦١﴾‏ اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ‎﴿٦٢﴾‏ وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّن نَّزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِن بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ۚ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ ‎﴿٦٣﴾‏ وَمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ ۚ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ‎﴿٦٤﴾‏ فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ ‎﴿٦٥﴾‏ لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ وَلِيَتَمَتَّعُوا ۖ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ‎﴿٦٦﴾‏ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ ۚ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ ‎﴿٦٧﴾‏ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ ۚ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ ‎﴿٦٨﴾‏ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ‎﴿٦٩﴾‏} صدق الله العظيم [سورة العنكبوت].

    خَليفةُ الله المَهديّ؛ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ.
    ________



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  9. إعلانُ انتهاءِ الفُصولِ الأربعةِ من بَعْد اجتياح الشِّتاءِ الجاري حتى تَخضَعوا لأمرِ اللهِ وتُسَلِّموا تَسليمًا ..

    - 9 -
    الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني
    10 - شعبان - 1445 هـ
    20 - 02 - 2024 مـ
    11:06 صباحًا
    (بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى)

    [لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان]
    https://albushra-islamia.org/showthread.php?p=441038
    ____________



    إعلانُ انتهاءِ الفُصولِ الأربعةِ من بَعْد اجتياح الشِّتاءِ الجاري حتى تَخضَعوا لأمرِ اللهِ وتُسَلِّموا تَسليمًا ..


    بِسْم الله الرَّحمَن الرَّحيم رَبّ السَّماواتِ والأرضِ وما بينهما ورَبّ العَرشِ العظيمِ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على مُحَمَّد رسول الله بالقرآن العظيم رسالة اللهِ إلى الثَّقَلَين (الإنس والجان) يُصدقه الله على الواقع الحقيقيّ ويُريهم الله آياته في الدُّنيا والآخِرة، فبأيّ حَديثٍ بعده يؤمنون؟! ثُمَّ أمَّا بَعد..

    يا معشرَ البشرِ في البوادي والحَضَرِ وصُنَّاعِ القَرارِ فَليشهدْ الثَّقَلانُ (الإنسُ والجانُ) على إعلانِ انتهاءِ الفُصولِ الأربَعةِ في عامكم هذا 1445 بَعد مَعرَكةِ صَيْفِ سَقَر لاجتياح فَصْلِ الشِّتاء الجاري (الأمشاج) كما نَبَّأناكم مِن قَبْل أنَّ المعركةَ سوف تبدأ مِن تاريخ: (21 - 12 - 2023 مـ) فَيبدأ صيفُ سَقَر بالمعركةِ بعد التَّناوش، وتحدثُ فيها تَقَلُّباتٌ فَصليَّةٌ بِرُمَّتها بين صَيْف سَقَر وشتاءِ القُطْبِ الشَّماليّ في نَفْس فَصْل الشِّتاء كما عَلَّمناكم مِن قَبْل بالنسبة لشتاء نِصْف كوكب الأرض الشماليّ أنها سوف تَحدثُ تَقَلُّباتٌ فَصليَّةٌ بِرمّتها أثناء المعرَكة؛ فتحدثُ تقلُّباتٌ فصليَّةٌ بِرُمَّتها في الأسبوع الواحد! فتُشاهِدون (صَيْف شِتاء - شِتاء صَيْف) لتحدث لَكُم صَدَماتٍ وآياتِ نُذُرٍ لعلَّكم تَتَّقون، ولَن يُحدِث لكم ذكرى فتنتهي المعركةُ بانتصار صَيْفِ سَقَر فيقضي على الفُصول الأربعةِ في عامكم هذا 1445 فترتفعُ الحرارةُ كما يلي:
    (((((((( 151 درجةً مئويَّةً ))))))))


    القولُ الفصلُ وما هو بالهزلِ؛ آيةُ اقترابِ كوكبِ سَقَر بعد اجتياحِ الفُصولِ الأربعةِ، آخرهُم اجتياحُ فصلِ الشِّتاءِ الجاري في نِصْف الكُرَة الشَّماليّ، وسوف يرفعُ الله الحرارةَ إلى 151 درجةً مئويةً، وما ظلمهم الله ولكن أنفسهم يظلمون، كونها لم تَنفعْ مع المُعرِضين آياتُ التَّقَلُّباتِ الفَصليَّةِ بِرُمَّتها؛ بل يُريدونَ درجةَ حرارةَ 151 درجةً مئويَّة، فَفِرُّوا إلى الله بالتّوبة والإنابة والاستغفار، وأُقسِمُ بالله الواحد القَهَّار أنّي لا أتغنى لَكُم بالشِّعر ولا مبالغٌ بغير الحق بالنَّثر، فهل تستطيعونَ تحَمُّلَ حرارةَ صيف سَقَر 151 درجةً مئويةً؟! وما ظَلَمهم الله ولكن أنفسهم يَظلمون المُعرضون عن داعي الرَّحمن وخليفتِه على العالَم بأسرِه الإمامِ المهديّ ناصِر مُحَمَّد اليماني، فَلَكَم نصحتُ للعربِ والعَجَمِ ولكن لا تُحِبُّونَ النَّاصحين.

    ويا بنيامين زعيمُ الفسادِ الأكبر في الأرضِ المُبارَكةِ فلسطين، إنَّ العربَ وبني إسرائيل هُم آل إبراهيمَ أبناء عَمّ، كونهم من ذريَّةِ إبراهيمَ بِن آزر أبناء عَمّ وحرب آلاف السنين؛ عَيْب! ولَيس لآل إبراهيم بن آزر من حَلٍّ غيرَ المهديّ المنتظرِ ناصر محمد اليماني، أُمرتُ أن أعدِلَ بين بني إسماعيل وبني إسحاق فأنتم أبناءُ عمومةٍ وحرب آلاف السنين؛ عَيْبٌ! وأُمرتُ أن أعدِلَ بينكم، وأُمِرت أن أعدِلَ بين شعوبِ العَرَبِ والأعاجِمِ أجمعين بالقِسْط، تصديقًا لقول الله تعالى:
    {فَلِذَٰلِكَ فَادْعُ ۖ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ ۖ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ ۖ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ ۖ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ۖ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ ۖ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ ۖ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ ۖ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا ۖ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ‎﴿١٥﴾} صدق الله العظيم [الشورى]، فيَكفي جرائم تاريخيّةٍ في الأرضِ المُبارَكةِ فلسطين، ويكفي جرائم في حَرْب روسيا وأوكرانيا، ويكفي جرائمٌ في مُختَلَفِ أنحاء العالَمين بين بني الإنسان، فقد أمرني الله أن أرفعَ ظُلمَ الإنسانِ عن أخيهِ الإنسانِ في البَرِّ وجُزُرِ البَحْر، فيكفي فسادٌ في الأرض، وما بعثَ الله خليفتَه الإمامَ المهديّ ناصر محمد اليماني إلَّا فَرَجًا ورَحمَةً للعالَمين فلا تأبوا رحمةَ الله، واعلموا أنَّ الله شَديدُ العِقابِ.


    ويا بنيامين رئيس بني إسرائيل، فرغم أنّ فرعونَ قامَ بذبحِ جيلٍ كامِلٍ من أطفالِ بني إسرائيل ظُلمًا وعدوانًا وهُم من قوم نبيّ الله موسى - عليه الصلاة والسلام - ورغم ذلك أمرَ الله رسوله موسى وهارون - عليهم الصَّلاة والسَّلام - بدعوةِ فرعونَ بالحِكمَةِ والموعظةِ الحسنة، وقال الله تعالى: {اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي ‎﴿٤٢﴾‏ اذْهَبَا إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ ‎﴿٤٣﴾‏ فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ ‎﴿٤٤﴾} صدق الله العظيم [طه].

    ويا بنيامين، إنّي أُشهِدُ اللهَ أنّي آمُرَكَ أن توقفَ الحَرْبَ وتستسلموا لِحُكمِ الله في مُحكَمِ القرآنِ العظيمِ وتُسَلِّموا تسليمًا وذلكم حتى أحَكُمَ بينَ بني إسماعيل وبني إسحاق في الأرضِ المُباركةِ بِحُكْمِ اللهِ، ومَن أحسنُ مِن الله حُكمًا لِقومٍ يؤمنون؟ ما لم؛ فلا تلومَنَّ إلَّا نفسكَ؛ فلا قِبَلَ لَكُم والعالَمين بِحَربِ الله، وسوف يُظهرُ اللهُ خليفتَه على العالمِ بأسرِه بعذابٍ أليمٍ، ولسوفَ تعلمونَ عِلمَ اليقينِ أنّ الله الحَقّ حقًّا بالِغُ أمرهِ ومُتِمّ بعبده نورَه للعالَمِ بأسرِه ولو كَرِهَ المُجرمون ظُهورَه، اللّهم إني أُشهدكَ أني نَفَّذتُ أمرَكَ بالدَّعوةِ بالحِكمةِ والمَوعظةِ الحَسَنةِ، وأقول:
    ((( يا بنيامين، نحنُ وأنتم آلُ إبراهيمَ أبناءُ عَمّ وحرب آلاف السِّنينِ؛ عَيْبٌ )))

    فهذا يعني يا معشرَ اليهودِ أنَّ
    الحربَ ليست من تاريخ سَبعة أكتوبر بل مُنذُ آلاف السنين، وعسى أن يكونَ قد جاءَ وعدُ اللهِ في مُحكَم كتابه القرآن العظيم في قول الله تعالى: {عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً ۚ وَاللَّهُ قَدِيرٌ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ‎﴿٧﴾} صدق الله العظيم [الممتحنة].
    اللَّهم إنّي نفَّذتُ أمركَ رغمَ أنّ قلبي أليم.

    ويا بنيامين اتّقِ اللهَ ربّ العالمين قبل أن يصيبَك الله بعذابٍ أليمٍ.

    ويا عِبادَ الله الضَّالين والمَغضوبِ عليهم أجمَعين في العَجَم والعَرَب في الجِنّ والإنس، إنّي لا أُخفي عليكم بيانَ نِداءَ الله إلى عباده أجمعين دون استثناء، كون الآيةِ مُحكَمةً من آياتِ أُمّ الكِتابِ في القرآن العظيم في قول الله تعالى:
    {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ‎﴿٥٣﴾‏ وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ ‎﴿٥٤﴾‏ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ‎﴿٥٥﴾‏ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ ‎﴿٥٦﴾‏ أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ‎﴿٥٧﴾‏ أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ‎﴿٥٨﴾‏ بَلَىٰ قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ ‎﴿٥٩﴾‏} صدق الله العظيم [الزمر].

    ونختم هذا البيان بقول الله تعالى:
    {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِمُ الْمَثُلَاتُ ۗ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِّلنَّاسِ عَلَىٰ ظُلْمِهِمْ ۖ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ الْعِقَابِ ‎﴿٦﴾} [الرعد].

    وقال الله تعالى:
    {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ ۚ وَلَوْلَا أَجَلٌ مُّسَمًّى لَّجَاءَهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ‎﴿٥٣﴾‏ يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ ‎﴿٥٤﴾} [العنكبوت].

    وقال الله تعالى:
    {خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ ۚ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ‎﴿٣٧﴾‏ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ‎﴿٣٨﴾‏ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ‎﴿٣٩﴾‏ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ‎﴿٤٠﴾} صدق الله العظيم [الأنبياء].

    وسوفَ يرفعُ الله الحرارةَ إلى 151 درجةً مئويةً وكُلٌّ له نصيبٌ مِنها على قدر، وأشدُّكم عذابًا سوفَ يشعرُ بها كما هي: (151 درجةً مئويةً) تلكم حرارةُ وسَمُومُ مُهْلِ الدخانِ الحراريّ المُبِيْن، فارتَقِبوا له إنّي معكم رَقيبٌ، ويُؤسفني أنّ الله تعالى قال: "يَغشى النَّاس" ولم يقل: "يغشى الذين كفروا"، فهذا يعني أنّه سوف يَغشى كافرًا ومُسلِمًا بسبب إعراضهم عن داعي الله وخليفته إلَّا مَن شاء الله هو أعلمُ بالشَّاكرين، تصديقًا لقول الله تعالى:
    {حم ‎﴿١﴾‏ وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ‎﴿٢﴾‏ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ ‎﴿٣﴾‏ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ‎﴿٤﴾‏ أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا ۚ إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ ‎﴿٥﴾‏ رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ‎﴿٦﴾‏ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۖ إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ ‎﴿٧﴾‏ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ ‎﴿٨﴾‏ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ ‎﴿٩﴾‏ فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ‎﴿١٠﴾‏ يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ‎﴿١١﴾‏ رَّبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ‎﴿١٢﴾} صدق الله العظيم [الدخان].

    فَقولوا ما أمَرَكُم الله أن تقولوا في قول الله تعالى: {رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ‎﴿٢٣﴾} صدق الله العظيم [الأعراف].

    وقولوا ما أمَرَكُم الله أن تقولوا في قول الله تعالى: {وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ ‎﴿١١٨﴾} صدق الله العظيم [المؤمنون].

    وحتى لا تَعودوا للُكفْر أو الإعراض وحتى لا يُزيغَ قلوبَكم مِن بعد الإيمان؛ فلا بُد لَكُم أن تعلَموا أنَّ الله يَحولُ بين المَرءِ وقَلبِه، فَقُولوا ما أمركم الله أن تقولوا في قول الله تعالى: {رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ ‎﴿٨﴾‏ رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَّا رَيْبَ فِيهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ ‎﴿٩﴾} صدق الله العظيم [آل عمران].

    اللَّهُم قَد بَلَّغتُ اللَّهُم فاشهَد.

    ويا معشَر الأنصارِ أصحابَ الدَّعوةِ والتَّبليغِ، اعلموا عِلْم اليَقينِ أنَّه جاءَ وعدُ الله المُحكَمِ في مُحكَمِ القُرآنِ العظيمِ، واعلَموا عِلْمَ اليَقينِ إنَّما أرادَ الله أن يُحَذِّرَ العالَمين بالانقلاباتِ الفَصليَّةِ برُمَّتها (شتاء، وصيف، وحرارة) في فصل الشّتاء لعلّهم يتذَكَّرون، وما زادهم إلَّا فرارًا؛ بل يُريدونَ آيةَ رفعِ حرارةِ صَيْفِ سقرَ إلى 151 درجةً مئويةً، وقال الله تعالى: {وَمَا ظَلَمَهُمُ الله وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} صدق الله العظيم [آل عمران ‎١١٧].

    فأنفقوا في سبيلِ الله يَحفَظْكم الله تصديقًا لقول الله تعالى: {قُل لَّا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۚ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ۚ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ‎﴿١٨٨﴾} صدق الله العظيم [الأعراف].

    "اللَّهم اجعَل عذابَك بَرْدًا وسلامًا على المُؤمنين والمُستَضعَفين والمَظلُومِين والباحثين عن الحَقّ في العالَمين، اللَّهم إنَّك أعلمُ بما يُوعُون - عبادك - أنَّه الحَقّ من رَبِّهم إنَّك على كُلِّ شَيءٍ قَدير، اللَّهم بارِك للمُؤمنين في شَعبان وبَلِّغهم رمضان برحمتك يا أرحم الرَّاحمين، اللَّهم اكشِف كُلَّ كَرْبٍ على العَجَمِ والعَرَبِ يا مَن وسِعْتَ كُلَّ شَيءٍ رحمَةً وعِلمًا، اللّهم إنَّه نَفَدَ صَبْري وأشكو إليكَ أمري وإلى الله تُرجعُ الأمور إنَّك عليمٌ بِذاتِ الصّدور، وقال الله تعالى: {هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ أَمْرُ رَبِّكَ ۚ كَذَٰلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ‎﴿٣٣﴾‏ فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ‎﴿٣٤﴾} صدق الله العظيم [النحل]".

    فاعتَبِروا يا أُولي الأبصار من حَرِّ صيفِ سَقَرَ في عِزِّ الشِّتاء؛ فالقادِم أعظَم.

    فيا للعَجَب إن كُنتم تنتظرونَ شِتاءً مُعتَدِلًا في الرَّبيع رغم الإنذارِ بآياتِ حَرٍّ في عِزِّ شتاءِ البَرْد! فلا تزالون في شتاء فبراير ولَكِن وما تُغني الآياتُ ونُذرُ العَذَابِ عَن قَوْمٍ لا يُؤمنون أنَّ حرارةَ المناخِ وكوارثَ الطبيعةِ مأمورةٌ بأمرٍ مِن عندِ الله سُبحانه، وقال الله تعالى: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ‎﴿٩٩﴾‏ وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ ‎﴿١٠٠﴾‏ قُلِ انظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَمَا تُغْنِي الْآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَن قَوْمٍ لَّا يُؤْمِنُونَ ‎﴿١٠١﴾‏ فَهَلْ يَنتَظِرُونَ إِلَّا مِثْلَ أَيَّامِ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِهِمْ ۚ قُلْ فَانتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ ‎﴿١٠٢﴾} صدق الله العظيم [يونس].

    وسلامٌ على المُرسَلين، والحَمْد لله رَبّ العالَمين..
    خليفةُ الله وعبدُه الإمامُ المَهديّ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ.
    _______________




    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




  10. دُعَاءُ الإمامِ المَهديّ للطَّيار الأمريكيّ (الذي أحرَقَ نَفسهُ) بِرَحمَة الله وجَنَّاتِ النَّعيمِ ..

    - 10 -
    الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ
    17 - شعبان - 1445 هـ
    27 - 02 - 2024 مـ
    04:11 مساءً
    (بحسب التّقويم الرّسميّ لأم القُرى)

    [لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان]
    https://albushra-islamia.org/showthread.php?p=441603
    ___________


    دُعَاءُ الإمامِ المَهديّ للطَّيار الأمريكيّ (الذي أحرَقَ نَفسهُ) بِرَحمَة الله وجَنَّاتِ النَّعيمِ ..


    بِسْم الله لا قوُّة إلَّا باللهِ العَظيم..

    إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون. إنَّ الولايات المُتَّحِدة الأمريكيّة لم تُقِم للمُتظاهرين وزنًا في تظاهرهم تنديدًا بالجرائم التَّاريخيَّة للصَّهاينة في حقوق المُستَضعفين وجرائم الإنسانية التَّاريخيَّة في فلسطين التي لم يَحدث مثلها في تاريخ البَشَر على مَرِّ العُصور، فَلَكَم أنَّبَ هذا الطَّيار ضميرهُ وأراد أن يتظاهرَ مُظاهرةً لا مثيل لها لتوقيف الجرائم وسَفْك دماء العُزَّل من السِّلاح المُستَضعَفين في فلسطين، وافتداهم بنفسه؛ فأحرَق نفسهُ على بوابة السَّفارة الإسرائيليَّة في أمريكا للتَّعبير عن عَظيم الألَم في قلبه ليُوصلهُ إلى قُلوب الحِجارة المُجرمين في الحكومة الأمريكيَّة؛ كونها لم تنفع معهم المُظاهرات في العالَمين (وعاملين أذنًا مَسدودةً بطينٍ وأذنًا مسدودةً بعجينٍ)، وإنّ على الرَّاضين في الحُكومة الأمريكيَّة بالجرائم في فلسطين لعنةَ الله ولعنةَ ملائكتِه ولعنةَ الجِنِّ والإنسِ أجمعين؛ بل عليهم لعنةُ كُلّ ما يَدبّ أو يطير مِن الصَّالحين من الملائكة والجنّ والإنس ومن كُلِّ جِنسٍ لعنًا كبيرًا في الأوَّلين وفي الآخِرين وفي المَلإ الأعلى ولعنةُ حملة العرش العظيم؛ أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون، فلا تحسَبوا الله غافِلًا عمَّا يعملُ الظَّالمون تصديقًا لقول الله تعالى: {وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ ‎﴿٤٢﴾‏} صدق الله العظيم [سورة إبراهيم].

    فقد شاهَد العالَمين ذروة فَساد المُجرمين المَغضوب عليهم مِن بني إسرائيل في الأرض المُبارَكة، وشاهَدوا كيف أنَّهُم حَقًّا يُتَبِّروا ما عَلَوْا بالطيران تَتْبِيرًا دونَما تفريقٍ بين المُستشفيات والمَدارس ومنازل المَدَنيِّين كما أخبركم الله في مُحكَم القُرآن العظيم عن ذروة فساد بني إسرائيل الأخير في قول الله تعالى: {فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا ‎﴿٧﴾‏} صدق الله العظيم [سورة الإسراء].

    فَهذه فَتوى للعالَمين أن يلعنوا المُجرمين في الحُكومة الأمريكيَّة ويلعنوا مَن والاهم من العَالمين لَعنًا كبيرًا ليلًا ونهارًا ويُقاطِعوا كافَّة مُنتجاتهم وصِنَاعاتهم.

    ولسوف تَعلَمون ما يصنع الله، ولسوف تَعلَمون بسوط عذاب الله تصديقًا لوعد الله في مُحكَم كتابه القُرآن العظيم: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا ۚ إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ ‎﴿٢٢﴾‏} صدق الله العظيم [سورة السجدة].

    وإنَّهم لمَهزومون، وإنَّ جُند الله لَهُم الغَالبون، وإنَّ جَهنَّم لمُحيطةٌ بالمُجرِمين.

    وسلامٌ على المُرسَلين والحمدُ لله رَبِّ العَالمين..
    خليفةُ الله الإمامُ المَهديّ ناصِر مُحَمَّد اليمانيّ.
    __________



    البيعة لله



    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ الله يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ الله فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (10)




المواضيع المتشابهه
  1. La fatwa del Imam al Mahdi con respecto a Hamás .. فَتوى الإمام المَهديّ تِجاه حَركة حَماس..
    بواسطة فضيلة في المنتدى Canal Oficial en español Del Imam Al Mahdi Nasser Mohammad
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 06-03-2024, 10:47 PM
  2. The Verdict of Imam Mahdi Concerning Hamas.. فَتوى الإمام المَهديّ تِجاه حَركة حَماس ..
    بواسطة فضيلة في المنتدى The English Channel Of Al-Mahdi Nasser Mohammed
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 06-03-2024, 09:04 PM
  3. يا إمامنا العليم إفتنا في حركة الأرض هل هناك حركة إضافية اهتزازية لها ؟
    بواسطة Abderrahman في المنتدى قسم يحتوي على مختلف المواضيع والمشاركات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-09-2023, 11:35 PM
  4. فتوى الإمام المهدي في شأن حركة الحوثيين بأنها على ضلال !
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-07-2012, 08:22 PM
ضوابط المشاركة
  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •